مشاريع شبه متوقفة تخنق حركة السير بدار بوعزة إقليم النواصر

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود

يعيش المحور الطرقي بالطريق الساحلية الرابطة بين البيضاء وأزمور، وبالضبط على مستوى بلدية دار بوعزة إقليم النواصر الدار البيضاء الكبرى، اختناقا وازدحاما مروريا كبيرا، وصفته مصادر “كشـ24” بالغير المسبوق والمشهود من دي قبل، وهو الأمر الذي كان ولا زال يتسبب لمستعملي هذا المحور الطرقي في مشاكل عديدة ومتعددة، بعدما كانوا يمرون منه لدقائق معدودة من أجل قضاء حوائجهم أو الإلتحاق بمقرات العمل.

وفي تفاصيل الخبر وفق مصادر “كشـ24″، فإن الأسباب الحقيقية لهذا الاكتظاظ والازدحام المروري، تعود بالأساس إلى إعلان جماعة دار بوعزة عن بدء أشغال على مستوى المدارة المتواجدة بتقاطع الطريق الساحلية المعروفة اختصارا بطريق أزمور، في اتجاه المستشفى ومقر البلدية، لتدوم لفترة طويلة فاقت كل التوقعات، التي كان الجميع من مستعملي الطريق يتوقعها، ما يهدد بطبيعة الحال بتوقف مصالح الساكنة خصوصا ومستعملي الطريق عموما، وتزامن هذه الأشغال مع الدخول المدرسي، وانتهاء العطلة الصيفية وعودة عدد من الموظفين إلى العمل، وخاصة الفئة التي تتجه في اتجاه العاصمة الاقتصادية، بحسب معطيات إفادات بعض المتضررين.

وفي هذا الإطار واستنادا للمعطيات التي استقتها “كشـ24″، فإن عددا من الجمعيات ستعمل على مراسلة عامل الإقليم، بخصوص هذه الوضعية الكارثية والمزرية، كما أن سائقي سيارات الأجرة هي الأخرى ستتوقف عن العمل بسبب هذه الأشغال، ما سيدفعها إلى خوض احتجاجات في الأيام القليلة المقبلة، متسائلين في هذا الصدد عن السر وراء تعثر هذه المشاريع التي تسببت في ظهور مشاكل كبيرة كلفتهم الكثير من المعاناة، أم أن الأمر مجرد مخطط سري ليس إلا لترحيلهم من المنطقة، وإذا كان الجواب نعم فأين المفر يا ترى؟.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة