مسيرة للمطالبة بالمنحة ورحيل “الداودي” تنتهي بمواجهات دامية بين الطلبة وقوات الأمن بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

مسيرة للمطالبة بالمنحة ورحيل
في عددها الصادر يوم غد الخميس، تناولت يومية “الأخبار” الاحداث التي عاشها الحي الجامعي بمراكش، بعد المواجهات الدامية بين الطلبة والقوات العمومية، حيث انتهت مسيرة طلابية للمطالبة بالمنحة ورحيل الوزير “الداودي” بمواجهات دامية بين القوات العمومية، يوم أول أمس (الثلاثاء)، بالحي الجامعي بمراكش، وخلفت أزيد من 50 جريحاً في صفوف الطرفين ثلاثة منهم في حالة صحية حرجة، فيما أوقفت المصالح الامنية أزيد من أربعين طالباً.
 
وكان حوالي 80 طالباً انطلقوا من الحي الجامعي، حوالي الساعة العاشرة والنصف من صباح أول أمس (الثلاثاء)، في مسيرة صوب مقر رئاسة الجامعة للمطالبة بالمنح التي تأخرت الوزارة الوصية عن صرفها ما انعكس سلباً على وضعيتهم خاصة وأنهم على أبواب الامتحانات، حيث رفعوا شعارات منددة بالمسؤول الاول بالوزارة من قبيل :”يا داودي يا مسؤول هادشي ما شي معقول” و “الداودي ارحل”.
وتدخلت عناصر من القوات الامنية والقوات المساعدة لمنع المسيرة من التقدم، ما أدى الى احتكاك الطرفين، ليرشق الطلاب قوات الامن بالحجارة، قبل ان تتدخل الاخيرة لتفريق المتظاهرين باستعمال الهراوات.
 
وبحسب مصادر من عين المكان، فإن الطلبة أقفلوا عائدين الى الحي الجامعي، وكليتي الآداب والحقوق، حيث أندلعت فيهما تظاهرات منددة بالتدخل العنيف للقوات العمومية في حق الطلبة.
 
وفي حدود الساعة الثانية والنصف من بعد زوال أول أمس، عاد الطلبة للتظاهر داخل كليتي الآداب والحقوق، واللتين كانتا محاصرتين بالعشرات من القوات العمومية، فيما اقتحمت أخرى الحي الجامعي، لتواجه بسيل من الحجارة من طرف مجموعة من الطلبة الذين صعدوا أسطح الاقامات داخل الحي الجامعي، أصيب على إثرها عدد من القوات العمومية بجروح متفاوتة.
 
وفي حدود الساعة السادسة من مساء نفس اليوم، تم حشد المئات من عناصر مكافحة الشغب، والقوات المساعدة، وجميع القوات والعناصر الامنية التابعة للدوائر الـ17 بالمدينة يتقدمهم رؤساء هذه الدوائر، ومسؤولون وعناصر بالشرطة القضائية والأمن العمومي، حيث تم اقتحام الحي الجامعي، لتندلع المواجهات من جديد بين الطلبة وهذه القوات، ما خلف عدداً من الجرحى في صفوف الطرفين، إذ أن القوات الامنية اقتحمت الغرف بالقوة وانهالت على من فيها بالضرب بواسطة الهراوات فيما أوقفت عدداً آخر من الطلبة داخل إقامتهم وفي حرم الجامعة.
 
وفي الوقت الذي ندد مجموعة من الطلبة بالعنف الذي مورس على الطالبات والطلاب داخل غرفهم بالحي الجامعي، بالرغم من أنهم لم يشاركوا في أية تظاهرة سواء بالحي الجامعي أو بكليتي الآداب والحقوق، أكدت مصادر أمنية انها تدخلت بالقوة في حق مثيري الشغب الذين خربوا منشات بالحي الجامعي وتظاهروا بالشارع العام دون ترخيص، علماً أن السلطات المحلية حذرتهم من التظاهر بالشارع العام، بالرغم من إخبارهم بأن صرف المنح سيتم ابتداء من يوم الخميس 28 ماي الجاري.
 
باقي التفاصيل تجدونها بيومية الأخبار.

مسيرة للمطالبة بالمنحة ورحيل

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة