مستشفى ابن رشد يرد على خبر طرد كاتب وأديب مغربي

حرر بتاريخ من طرف

على إثر ما تداولته بعض المنابر الإعلامية عن خبر طرد الكاتب والأديب (م.ج) من المستشفى، ارتأت إدارة مستشفى ابن رشد من خلال بيان توضيحي توصل الموقع بنسخة منه، “تقديم توضيحات أساسية لتنوير الرأي العام الوطني وتفنيد المغالطات والافتراءات والمعلومات الخاطئة التي تضمنتها المقالات المنشورة في هذا الشأن”.

وحسب المصدر، فقد” تم استقبال الكاتب والأديب (م.ج) يوم الإثنين 21 يناير 2019 بمصلحة أمراض الجهاز العصبي بمستشفى ابن رشد، وعملت الأطقم الطبية والتمريضية بالمصلحة على التكفل بحالته الصحية، حيث أجريت له جميع الفحوصات الطبية والتحاليل المخبرية والكشوفات الإشعاعية ويخضع يوميا لحصص العلاج والترويض الطبي”.

كما اكدت إدارة مستشفى ابن رشد في ذات البيان، “أنه لم يتم طرد الكاتب والأديب (م.ج) أو إهماله في الممر كما ادعت هذه المقالات الصحفية، بل على العكس من ذلك، فقد حظي ولا يزال يحظى بالرعاية اللازمة تحت إشراف الطاقم الطبي لمصلحة أمراض الجهاز العصبي، وبالتالي، فإن كل ما جاء في هذه المنابر من ادعاءات بخصوص إهمال المريض مجانب للصواب ولا أساس له من الصحة تماما”.

واضافت الادارة المعنية في تفس البيان، بانها رهن إشارة الجهات المختصة عند الضرورة للمزيد من التوضيح، كما تحتفظ لنفسها بحق اتخاذ جميع التدابير واللجوء لجميع المساطر القانونية اللازمة للدفاع عن حقوقها، حسب البيان.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة