مسابقة ملكات جمال تسلط الضوء على نوع آخر من “الجمال”

حرر بتاريخ من طرف

 كشفت إحصاءات صادرة عن وزارة الصحة العام الماضي أن حوالي 60 بالمائة من سكان الباراغواي البالغين يعانون من زيادة الوزن. ولكن، رغم هذه النسبة المرتفعة في البلاد، إلا أن هؤلاء الأشخاص ما زالوا يواجهون تمييز من مجتمعهم بحسب قول المصور الفوتوغرافي لويس كوبيلو.  
 
وقد قام كوبيلو في مايو/أيار الماضي، بتصوير إحدى مسابقات الجمال في عاصمة الباراغواي أسونسيون اسمها “ميس غورديتا” أي “ملكة جمال البدينات،” بحثاً عن أسس معايير الجمال غير الواقعية التي روّجت لها وسائل الإعلام.
 
ودفعت المسابقة كوبيلو إلى استكشاف وتسليط الضوء على ما أسماه “نوعاً آخر من الجمال،” وتعريفه على أنه “جمال شخصي وفردي.”
 
ويختلف جوهر البرنامج عن مسابقات الجمال التقليدية الأخرى، إذ لا يركز على الموضة والجمال، بل على جانب التأهيل في المسابقة. أما المتسابقات اللواتي يزن بين 90 و120 كيلوغراماً، فيعمدن إلى مقابلة خبراء تغذية، وأطباء نفس وخبراء في المظهر قبل ثلاثة أشهر من فقرة عرض الأزياء في المسابقة، كما يعمدن إلى تحسين عاداتهن في تناول الطعام.
 
ولم تمانع العديد من النساء المشاركات في المسابقة من ظهورهن أمام عدسة كوبيلو التي رافقتهن في رحلتهن.
 
ويؤكد كوبيلو أن هدف مشروعه كان لإظهار جمال هؤلاء النساء الحقيقي، مشدداً على ضرورة عرض الجمال بكل أنواعه والتخلص من معايير الجمال الزائفة التي يتبعها العالم بأجمعه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة