مسؤول في الإتحاد الأوروبي يطالب بإجراء تحقيق شامل حول أحداث الناظور

حرر بتاريخ من طرف

طالب الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، بإجراء تحقيق شامل في وفاة مهاجرين خلال محاولتهم اقتحام السياج الحدودي لمدينة مليلية في 24 يونيو الماضي، موضحا أن هذا التحقيق يبقى ضروريا للغاية.

وأضاف رئيس الدبلوماسية الأوروبية، أن هذه المأساة توضح الحاجة الماسة إلى وجود سياسة هجرة ولجوء مشتركة في الفضاء الأوروبي. واستطرد بوريل، الاثنين الماضي، في مؤتمر صحفي بمناسبة زيارته لمقر مركز الأقمار الصناعية التابع للاتحاد الأوروبي، في توريخون دي أردوز، قائلا : “علينا أن نعرف أسباب ما حدث”، دون أن ينتقد المغرب أو إسبانيا.

وتجنب جوزيف بوريل التركيز على الأموال التي يتلقاها المغرب، البلد الثاني الذي يتلقى أكبر قدر من الأموال من الاتحاد الأوروبي على وجه التحديد لإدارة الهجرة. وقال “لا أعتقد أن المشكلة تكمن في الأموال التي نقدمها لتحسين القدرة على مراقبة الحدود”. وبالنسبة لبوريل، ما حدث “هو دليل آخر على افتقار الأوروبيين إلى سياسة أمنية مشتركة تعالج أزمة الهجرة غير الشرعية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة