مسؤول جزائري رفيع يطلب اللجوء السياسي إلى المغرب

حرر بتاريخ من طرف

كشفت مصادر إعلامية جزائرية، أمس السبت 3 أبريل الجاري، أن الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني الجزائري، والرئيس السابق للمجلس الشعبي الوطني، عمار سعداني، تقدم بطلب للحصول على اللجوء السياسي إلى المغرب.

وقالت صحيفة “لوسواري دالجيري”، الناطقة باللغة الفرنسية، إن “سعداني غادر فرنسا إلى البرتغال، بعد اتفاق الجزائر مع فرنسا يقضي بتسليم المطلوبين قضائيا”.

ويتخوف سعداني من أن تحرك السلطات الجزائرية تهماً ضده تخص على وجه التحديد تهريب الأموال وشراء عقارات في الخارج، على الرغم من أن السلطات الجزائرية لم تصدر رسمياً ما يتعلق بسعداني قضائيا، بخصوص تسليم المطلوبين قضائيا.

ورجح متتبعون للشأن السياسي، أن يكون سعداني طلب اللجوء إلى المغرب هروباً من إمكانية تسليمه من قبل فرنسا إلى الجزائر، وتخوفاً من مساعي انتقام سياسي ضده من قبل مجموعات نافذة في الحكم محسوبة على القائد السابق للمخابرات الفريق محمد مدين، الذي كان قد تعرض قُبيل إقالته من منصبه لهجوم حاد ولاذع من قبل سعداني، إذ اتهمه بالعمالة لفرنسا ومحاولة تدبير انقلابات وقلاقل في البلاد ضد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة