مرشدو الفضاءات الطبيعية يستنكرون محاولات شرعنة الإرشاد السري بالحوز

حرر بتاريخ من طرف

جدّدت الجمعية الإقليمية لمرشدي الفضاءات الطبيعية بالحوز، إستنكارها لما أسمته الإنحياز الكلي للسطات المحلية والمجلس الجماعي لجماعة ستي فاظمة من أجل الدفع بتنظيم نشاط لجمعية محلية غير مهنية وتغطية الممارسة اللاقانونية لمهنة الإرشاد.

وذكرت الجمعية الإقليمية لمرشدي الفضاءات الطبيعية بالحوز، في بيان لها أن “جمعية محلية غير مهنية بمنطقة ستي فاظمة، قامت وبحضور قائد قيادة ستي فاظمة، قائد المركز الترابي للدرك الملكي بقيادة ستي فاظمة ورئيس المجلس الجماعي لنفس الجماعة الترابية، بتوزيع زي موحد وإظفاء طابع الرسمية على نشاط الجمعية ودعم الإرشاد الغير المرخص بالجماعة المذكورة، والتحضير المبكر لحملة انتخابية سابقة لأوانها، وذلك بالرغم من تنبيه رئيس الجمعية لقائد قيادة ستي فاظمة شخصيا بخطورة النشاط المنظم الذي يضرب في العمق مجهودات السلطات الإقليمية والولائية والحكومية من أجل تنظيم وتطوير مهنة الإرشاد السياحي والقطاع السياحي عموما، وتبخيس التطورات والانجازات والتحديات التي يعرفها قطاع الارشاد السياحي بالمغرب عامة وبإقليم الحوز خصوصا، وفي ظل الأوراش التنموية التي يعرفها قطاع السياحة بالمملكة المغربية، سائرين عكس مواد الظهير الشريف رقم 1.12.34 الصادر في 4 سبتمبر 2012 بتنفيذ القانون رقم 05.12 المتعلق بتنظيم مهنة المرشد السياحي وأيضا ضد التعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل وضع المغرب لترشيحه لاحتضان مراكش الدورة 24 للجمعية العامة للمنظمة العالمية للسياحة سنة 2021”.

وذكّرت الجمعية الإقليمية لمرشدي الفضاءات الطبيعية بالحوز، في بيان لها “المشرفين على النشاط الغير القانوني المذكور بأن الإستفادة من تكوين في المجال السياحي مدته يومين لا يخول الممارسة القانونية لمهنة المرشد السياحي”.

كما ذكّرت الجمعية “القائمين على الشأن المحلي بوجود المكتب المحلي للمرشدين السياحيين بستي فاظمة، وضرورة دعمه إنسجاما مع روح المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وورش الجهوية الموسعة والذي يجعل من القطاع السياحي من أهم ركائز التنمية الجهوية”، وجدّد البيان “إستعداد الجمعية الإقليمية لمرشدي الفضاءات الطبيعية بالحوز، كمؤسسة إقليمية وبتعاون دائم مع الجمعية الجهوية للمرشدين السياحيين لجهة مراكش آسفي للتعاون مع السلطات المحلية والإقليمية والمجالس الترابية من أجل الإستجابة للمتطلبات الجوهرية والمستعجلة الرامية إلى الحفاظ على مرتبة القطاع السياحي بالإقليم كمساهم كبير في التوازنات الماكرو اقتصادية للمغرب ودعم المجهودات الجبارة الهادفة إلى جعل إقليم الحوز والمملكة المغربية عامة من أهم الوجهات السياحية العالمية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة