مربو الدواجن يشكون من غلاء أسعار الكتكوت والزيادة في أثمنة الأعلاف

حرر بتاريخ من طرف

قالت الجمعية المغربية لمربي الدواجن أنها سجّلت انخفاضا في أثمنة بيع الدجاج في الأسواق، محذرة من أزمة جديدة بعد معاناة المربين من جراء تداعيات جائجة كورونا طيلة السنة.

وذكرت الجمعية في بلاغ لها، أن “مربو الدواجن هذه الأيام يعيشون بين مطرقة انخفاض أثمنة بيع الدجاج بالسوق، وسندان ارتفاع أثمنة الكتكوت والزيادة الغير متوقعة في أثمنة الأعلاف، التي زادت من تفاقم معاناة المربين الذين عانونا الأمرين طيلة السنة جراء تداعيات كورونا، وما تلاها من خسائر مادية والتي كانت استمرار لمعاناة طويلة المدى منذ سنوات”.

وأضافت الجمعية ذاتها، إنه وبعد “الارتفاع الذي عرفته أثمنة الدجاج في الفترة القليلة الماضية والتي تنفس من خلالها بعض المربون الصعداء بعد طول عناء من الخسائر المتتالية، تعود أثمنة الدجاح إلى الانخفاض من جديد مكرسة لأزمة جديدة”.

وكشفت جمعية “مربي الدواجن” عن “ارتفاع مهول في أثمنة الكتكوت التي تزامنت مع ارتفاع أثمنة الدجاج بالسوق في الفترة السابقة، حيث بلغ ثمن الكتكوت من 5.5 إلى 6.5 دراهم، بالسوق السوداء في غياب تطبيق القانون الملزم للمحاضن بعدم بيع الكتكوت إلا للضيعات المرخصة، مما فتح المجال للسماسرة بالتلاعب في هذه الأثمنة واستغلال تهافت المربين على الكتكوت بعد أن بدت لهم بعض بوادر الانفراج”.

كما أشارت الجمعية إلى، “عدم التزام المحاضن بخفض إنتاج الكتكوت واحترام المدة الصحية لأمهات الكتاكيت في إنتاج بيض التفقيص المحددة في 55 أسبوع، لتحسين جودة الكتكوت وتقليص الانتاج”.

وأرجعت الجمعية ذلك، إلى “الزيادة المفاجئة في أثمنة الأعلاف المعلنة من شركات الأعلاف التي بلغت من 0.25 إلى 0.5 سنتيم، ما سيزيد من رفع تكلفة الإنتاج، وغياب احصائيات دقيقة حول العدد الحقيقي من الانتاج الأسبوعي للكتكوت وعدد الأمهات المستوردة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة