مراكش.. حفل على شرف الفائزين في مسابقة ” ارسم طابعا أخضرا” لبريد المغرب

حرر بتاريخ من طرف

نظمت مجموعة بريد المغرب أمس الجمعة بمراكش، حفلا على شرف الفائزين ال22 في مسابقة ” ارسم طابعا أخضرا”، التي نظمت بموازاة مع القمة العالمية حول التغيرات المناخية “كوب 22” التي احتضنتها المدينة الحمراء.
وقد حظي الفائزين الأربعة الأوائل في هذه المسابقة، بإطلاق بريد المغرب إصدار خاص لأربعة طوابع بريدية تحمل أعمالهم الفنية، وذلك أياما قليلة فقط قبل الاحتفال بيوم الأرض. ويندرج هذا الإصدار في إطار برنامج 2017 المخصص لجمع الطوابع البريدية، كما تأتي هذه الأعمال الإبداعية لإغناء التراث الخاص بالطوابع البريدية المتعلق ب “إبداع الطفولة”.
وتم خلال هذا الحفل الذي ترأسه المدير العام لمجموعة بريد المغرب السيد أمين ابن جلون التويمي، توزيع الجوائز على الفائزين الذين أبدعوا في أعمالهم بأفكار تدعو الى حماية البيئة، وهي عبارة عن قسائم إدخار تتراوح قيمتها بين5000 و2500 درهم.
وأكدت رئيسة قسم الطوابع البريدية لبريد المغرب السيدة إكرام الطيبي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه المبادرة التي نظمتها هذه المؤسسة، تروم ادماج الأطفال في عملية التحسيس والحفاظ على البيئة، والعمل على تجسيد أفكارهم في رسومات تصدر في طوابع بريدية.
وبعد أن ذكرت أن الطابع البريدي بامكانه السفر عبر العالم كله، أكدت السيدة الطيبي أنه ليس هناك رسالة تكون اقوى من طابع بريدي يحمل رسما حول الطبيعة من إنجاز أنامل أطفال تتراوح أعمارهم مابين 8 و 14 سنة والمنتمين الى المؤسسات التعليمية.
وأوضحت السيدة إكرام الطيبي، أن هذه المبادرة ليست الاولى من نوعها لمجموعة بريد المغرب التي يدمج فيها انجاز رسومات للطوابع البريدية، حيث تناولت عدد من المبادرات مواضيع متعلقة بالوطن والطفولة والمدرسة، وأن الحظ الأوفر كان لموضوع البيئة، مشددة على أن هذه المبادرة ستتكرر كل سنة لفتح المجال للأطفال من أجل المساهمة في اصدار طوابع بريدية تحمل رسومات لهم.
ومن جهتها، أوضحت الفنانة التشكيلية سهام العمراني، المؤطرة لهذه المسابقة، أن هذه المبادرة تميزت بمشاركة 335 تلميذة وتلميذ ينتمون الى أكثر من 23 مؤسسة تعليمية بمراكش، مضيفة أنه تم تأطير هؤلاء الأطفال وتمكينهم من تحويل أفكارهم الى رسومات التي يمكن أن تعطي قيمة مضافة للطوابع البريدية.
وقالت إن هؤلاء الأطفال كانوا يتحلون بطاقات ابداعية كبيرة تعبر عن احساسهم الكبير تجاه البيئة من خلال رسومات واضحة ومعبرة عن الطبيعة وبألوان متناسقة، مؤكدة أن رسومات الأطفال الأربعة الأوائل في هذه المسابقة التي صدرت في طوابع بريدية، كانت من أفضل ابدعات المشاركين.
تجدر الإشارة إلى أن مجموعة بريد المغرب، قد هيأت “فضاء البريد” وذلك بمناسبة القمة العالمية حول التغيرات المناخية “كوب 22” التي انعقدت بمدينة مراكش خلال شهر نونبر الماضي، باعتبارها شريكا رسميا للحدث، وتم تشييد هذا الفضاء بساحة كليز وسط مدينة مراكش، على مساحة 1000 متر مربع.
وقد شكل هذا الفضاء للزوار من مختلف الأعمار، فرصة لاكتشاف التاريخ الحافل لهذه المؤسسة العريقة. كما تم تنظيم مسابقة للرسم لفائدة الأطفال المتراوحة أعمارهم ما بين 8 و 14 سنة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة