مديرية الثقافة تحتفي بالموروث الشعبي المغربي

حرر بتاريخ من طرف

بدعم من وزارة الثقافة والاتصال واحتفاء بالأعمال الفنية التشكيلية التي تنهل من الموروث الثقافي الشعبي المغربي يحتضن رواق باب دكالة بمراكش معرضا فنيا للوحات التشكيلية للفنان التشكيلي أمين الشرادي إلى غاية 28 مارس الجاري.

وتنهل الأعمال التشكيلية للفنان أمين الشرادي من الموروث الثقافي المغربي بتعدد روافده الحضارية وامتداداته العربية، الأمازيغية، الأفريقية، الرومانية، الإغريقية..في تمازج بديع للألوان وتوزيع إبداعي للرموز والعلامات والإشارات تجعل من تيمة الموضوع تحمل بين طياتها متلازمات لا تعترف بحدود الزمان والمكان في رحلة نوستالجية لإدراك جوهر الذات الجماعية وكينونتها الوجودية، متوسلا لذلك مواد أولية طبيعية ومعدنية كالنحاس والخشب والجلد…ومواد أخرى مصنعة تنصهر في بوتقة توليفة تشكيلية موحدة ذات أبعاد دلالية ورمزية متعددة.

الفنان أمين الشرادي من مواليد مدينة الصويرة، درس الفلسفة وعلم النفس والبيداغوجيا بجامعة محمد الخامس بالرباط، تحفل سيرته الإبداعية بمنجزات فنية وثقافية ناذرا ما تجتمع في مسيرة فنان واحد، فهو الفنان المتعدد الذي كانت وما زالت له بصمات إبداعية في المسرح والنحت، والسينما والمسرح والموسيقى، وبالإضافة إلى ميولاته الإبداعية اشتغل أمين الشرادي مشرفا على تأثيث ديكور مجموعة من الأفلام السينمائية الأجنبية ما بين سنتي 1995 و2000.

استهل مشواره المهني ببلدية مدينة ورزازات وهناك شغل مهمة رئيس القسم الثقافي وأستاذا للموسيقى بالمركب الثقافي والرياضي، ورئيسا لأول فرقة موسيقية بذات المدينة، وهو في الآن ذاته رئيس مجموعة زرياب للموسيقى والتراث بالصويرة، ونائب رئيس جمعية “عطيل” للسينما والمسرح…تأثر في مسيرته التشكيلية بالتجربة الإبداعية للفنان التشكيلي الراحل بوجمعة لخضر إثر ملازمته له قيد حياته مدة 12 عاما راكم فيها مدارك معرفية ورؤى تشكيلية جعلت من تجربته امتدادا لتجربة أستاذه الروحي (بوجمعة لخضر).

نُظمت له مجموعة من المعارض الفنية الفردية داخل المغرب وخارجه: الرباط، الدار البيضاء، مراكش، قلعة مكونة، ورزازات، الصويرة، كاليفورنيا، باريس، بوردو، تولوز.. كما شارك في معارض فنية جماعية كالمعرض الدولي للفنون، المهرجان الدولي لفيلم الطالب بالدار البيضاء (2010-2013) ، فيما أخر معارضه في السنوات الأخيرة كانت بمهرجان كناوة موسيقى العالم، مهرجان الأندلسيات الأطلسية، ومبادرة “من القلب إلى القلب” التي شهدتها مدينة الصويرة سنة 2015، ومعرضا بفضاء برج باب مراكش بالمدينة ذاتها سنة 2016 ومعرضا أخر بمدينة بوردو سنة 2018.

يؤمن الفنان المتعدد أمين الشرادي أن الفن بتعدد فروعه الإبداعية لغة إنسانية ورسالة حضارية كفيلة بتحقيق التآلف بين شعوب المعمور على اختلاف مشاربهم وانتماءاتهم الثقافية، وأن الفن التشكيلي في تجربته الشخصية بوابة إبداعية لامتناهية لإعادة تشكيل معالم غنى الهوية الثقافية المغربية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

بكاء وهستيريا وسط محبي الكوكب بعد الخسارة امام خريبكة

فيديو

للنساء

ساحة