مديرية التعليم بفاس تلغي قرار منع فتاة من الدراسة بسبب “الحجاب”

حرر بتاريخ من طرف

قررت المديرية الإقليمية للتعليم بمدينة فاس إلغاء قرار تأديبي منع تلميذة من متابعة دراستها بسبب ارتداء “الحجاب”. وقالت المصادر إن المديرية شكلت لجنة خاصة للتحقيق في الملف الذي أثار ضجة كبيرة في المدينة.

واستمعت اللجنة لإفادات التلميذة وتصريحات والدها، كما باشرت مسطرة الاستماع إلى مدير الإعدادية التي تتابع بها المعنية دراستها بمنطقة “سهب الورد”.

واتهمت أسرة التلميذة “ح. ر”، وتتابع دراستها في السنة الثالثة إعدادي، مدير إعدادية قاسم أمين بـ”سهب الورد” بمدينة فاس، بجرها نحو “التأديب” ومنعها من متابعة الدروس بسبب “ارتداء الحجاب”.

وقال والد التلميذة في رسالة وجهها إلى المدير الإقليمي للتعليم بالمدينة إن الأمر يتعلق بمدير مؤسسة قاسم أمين بسهب الورد، موردا بأنه تفاجأ بتوقيفها عن الدراسة يوم الإثنين الماضي، في وقت تستعد فيها لاجتياز الامتحان الجهوي.

وجاء في الرسالة بأنه تم عرض ابنته على المجلس التأديبي دون إخباره كأب. والأدهى، بحسب الرسالة، إن المجلس التأديبي انعقد في غيابها كمعنية بالتأديب. وقال إن للأمر علاقة بـ”الانتقام” منها بعدما طلب منها نزع حجابها بإحدى الأنشطة بالمؤسسة.

وأشار إلى أن الواقعة سبقتها وقائع أخرى مرتبطة بالتهجم على التلميذة وحجزها في مكتب بالإدارة وحدها لمدة ساعتين، مما سبب لها أزمة نفسية. ونقل بأن المدير أخبرها بضرورة “نزع الحجاب” إذا ما رغبت في المشاركة في الأنشطة المدرسية.

لكن مصادر تربوية نفت أن يكون لقرار التأديب علاقة بالحجاب، وذكرت بأن التلميذة تلفظت بكلام نابي ضد المدير، ما استدعى عرضها على مجلس تأديبي اتخذ في حقها قرار التوقيف عن متابعة الدروس، مع السماح لها باجتياز الامتحان الجهوي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة