مداهمة حفل زفاف خالف حالة الطوارئ الصحية ضواحي برشيد

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

أوقفت السلطات المحلية وأعوانها، بالملحقة الإدارية الأولى حد السوالم، التابعة نفوذيا لعمالة إقليم برشيد، حفل زفاف بعد مداهمتها لمنزل بدوار أولاد عباس بلدية حد السوالم، بعد توصل السلطات المحلية، بمعلومات ومعطيات دقيقة من أحد المخبرين المتعاونين مع أعوان السلطة المحلية، مفادها أن إحدى العائلات أقدمت على تنظيم حفل زفاف، رغم قرار منع تنظيم الأعراس والحفلات والولائم والمآثم، في ظل الظرفية الاستثنائية الراهنة التي تشهدها البلاد عموما وإقليم برشيد خصوصا،

وأوقفت السلطات المعنية المختصة، إقامة حفل الزفاف في ظل الوضعية الوبائية، وقامت تعريض صاحب الحفل للمساءلة القانونية حسب ما أوردته مصادر الجريدة، باعتباره خرق حالة الطوارئ الصحية، التي أقرتها السلطات الرسمية لحماية المواطنين من عدوى كورونا المستجد كوڤيد 19.

وأضافت مصادر كشـ24، أن المعطيات والمعلومات المتوصل بها، استنفرت السلطات المحلية وأعوانها، حيث فور إخطارها بالخبر، انتقلت على وجه السرعة صوب العنوان المذكور قصد القيام بالمتعين، في ظل خطر الإصابة بعدوى الفيروس القاتل الصامت، الذي يهدد حياة المنظمين والمدعوين على حد سواء

ويشار أيضا أن عملية المداهمة والمباغتة التي نفذتها السلطة المحلية والقوات المساعدة، أسفرت عن ضبط المخالفين في وضعية تلبس، وفي ظروف لا تراعي التباعد الاجتماعي ومسافة الأمان، وعدم التقيد والإلتزام التام بشروط البروتوكول الصحي، الموصى به زمن انتشار ڤيروس كورونا.

في المقابل تساءلت العديد من الفعاليات الجمعوية والسياسية، عن السر وراء عدم اتخاذ السلطات المحلية القرارات التأديبية اللازمة في حق المخالف، بعد وقوفها على حجم الخروقات والتجاوزات، التي ضربت قانون الطوارئ الصحية وإجراءات السلامة عرض الحائط، وغير مبالية بما يجري حولها من تحركات دائمة تهدف إلى القطع النهائي مع تنظيم الحفلات والمناسبات والمآتم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة