مخطوطات تاريخية نادرة لـ”القرويين” في معرض لـ”الإسيسكو” بالرباط

حرر بتاريخ من طرف

بتعاون بين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وخزان القرويين يحتضن مقر منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة بالرباط أول معرض من نوعه يخص المخطوطات النادرة التي تنتمي إلى تخصصات مختلفة.

ويشهد هذا المعرض الذي افتتح يوم الأربعاء، 7 يوليوز الجاري، عرض جواهر خزانة القرويين، حيث يتعلق الأمر بما يقرب من 20 مخطوطا نادرا، بما فيها مخطوط القرآن المكتوب بالخط الكوفي بدون علامات الترقيم والتشكيل والذي يعود إلى القرن الثالث الهجري، وإنجيل لوقا باللغة العربية، والذي يعود إلى القرن الخامس الهجري.

ويتضمن المعرض مخطوطات أخرى نادرة، كما هو الشأن بالنسبة لمخطوط “الزهد” لأبي داوود السيجيستاني و”الهداية في التوحيد” للقاضي الباقلاني، و”الموطأ” ليحيى بن محمد بن عباد اللخمي والذي يعود إلى القرن السادس الهجري، و”المختصر الفقهي” لأبي مصعب الزهري، و”الجامع الصحيح” لأبو محمد بن ابراهيم، و”البيان والتحصيل” لابن رشد الجاد، وأخلاق أرسطو…ويقدم المعرض مخطوطات أخرى في الطب والفلسفة والتاريخ، لمفكرين وعلماء هم وجوه بارزة في العالم الإسلامي.

ويتزامن تنظيم هذا المعرض مع أيام دراسية تنظمها منظمة “الإسيسكو” بتنسيق مع الرابطة المحمدية لعلماء المملكة المغربية، وذلك لإطلاق المجلد الأول من الموسوعة المتخصصة في تفكيك الخطاب المتطرف، والذي تم إعداده في إطار اتفاقية تعاون بين الطرفين، بغرض المساهمة في التحصين الفكري للشباب المسلم ضد مختلف الخطابات المتطرفة والكراهية داخل وخارج العالم الإسلامي.

وينكب فريق متخصص من ترميم المخطوطات وصيانتها في خزانة القرويين على شرح التدخلات التقنية التي يتم القيام بها من قبل الفريق للحفاظ على هذا الموروث المهم.

ويعود تارخ إحداث الخزانة إلى سنة 750 هجرية. وشهدت العديد من أعمال الترميم والإصلاح. كما تم غناء دورها بوقف المخطوطات النادرة لفائدتها من قبل السلاطين والأمراء والعلماء. وتمكنت من القيام بالأدوار المنوطة بها في الحفاظ على المخطوطات، ووضعها رهن إشارة الباحثين والدارسين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة