مختل عقليا يقطع عضوه الذكري في مدينة صفرو

حرر بتاريخ من طرف

اهتز حي الشعبة بمنطقة بنصفار بمدينة صفرو يوم أمس الإثنين على وقع حادثة صادمة، حيث أقدم شخص يعاني من “اختلال عقلي” على بتر عضوه التناسلي باستعمال سكين.

وجرى نقل المصاب إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي للمدينة، قبل أن يجري تحويله إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني في وضعية حرجة.

وقالت المصادر إن مواطنين هم من أخبروا السلطات المحلية والوقاية المدنية بوضعية الشخص المعني بعدما وجدوه في وضعية صعبة، وهو ينزف الدم نتيجة عملية البتر.

وأعادت هذه الحادثة قضية مراكز إيواء الأشخاص الذين يعانون من أمراض نفسية وعقلية إلى الواجهة. وتتحدث فعاليات محلية على أن المدينة تعاني من انسداد على هذا المستوى، بينما يعاني مستشفى الأمراض النفسية بمدينة فاس من اكتظاظ كبير، ويرفض استقبال الكثير من الحالات التي تحول إليه بسبب ضعف الطاقة الاستيعابية ونقص حاد في الموارد البشرية. كما يعاني مستشفى مكناس من وضعية تدهور كبيرة، دون أن يدفع الوضع الوزارة الوصية لاتخاذ تدابير لإصلاح البنيات، وتزويدها بالتجهيزات الأساسية.

وسبق للملف أن كان محط أسئلة في البرلمان، كما أثار الكثير من الجدل خاصة في ظل الحادث المؤلم الذي هز مدينة تزنيت عندما أقدم مختل على الاعتداء على سائحتين أجنبيتين باستعمال سلاح أبيض. كما شهدت مدن أخرى حوادث اعتداء على مواطنين من قبل أشخاص يعانون من اضطرابات.

وعلاوة على ذلك، فإن هؤلاء، في ظل الإهمال الذي يعانون منه، يشكلون خطرا على أنفسهم، كما هو الشأن بالنسبة للشخص الذي أقدم على قطع جهازه التناسلي. ويواجه هؤلاء ظروفا صعبة بسبب حياة الشارع وما يقترن بها من إهمال.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة