مختبر بالرباط يفك شفرة كورونا..لقاح مغربي على الأبواب (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد 15 ماي الجاري، من جريدة الصباح التي ذكرت انه في وقت يتسابق فيه العالم للوصول إلى لقاح، ينقذ الكوكب من فيروس فتاك، يبدو أن المغرب بدوره، يحاول أن يجد لنفسه مكانا بين الأمم، التي تعمل منذ ظهور الوباء على تطوير لقاحات وإجراء تجارب على أدوية ودراسات سريرية وغيرها.

وأعلن مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، من خلال المشروع الوطني “جينوما” عن توصله لتحليل وفك شفرة فيروس كوفيد 19.

وقال عزيز الدين الابراهيمي، مدير المختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، الذي يضم علماء وباحثين مغاربة، ومن بينهم وزير التربية والتكوين سعيد أمزازي، الباحث في ميدان المناعة، في تصريح إعلامي، إن المختبر المغربي توصل إلى تحليل فيروس كوفيد 19، مؤكدا بأنه يتوفر على خصائص ثابتة، مما يسهل معه إيجاد لقاح مضاد له.

وأضاف الإبراهيمي، أنه بالتوازي مع الاشتغال على الجينوم المرجعي المغربي، فإنه تم أيضا الاشتغال على مشروع ثان، يتعلق بتحليل جينومات 58 بلدا، حيث تمت قراءة تسلسله، ومقارنة تطوره مع الزمن والجغرافيا ليتبين بأن تطوره من بلد لآخر لا يختلف كثيرا، مما يفتح آمالا عريضة واحتمالات كبيرة نحو إيجاد لقاح مغربي يفيد البشرية جمعاء، مؤكدا بأن العمل تم نشره، ما يشكل سابقة مغربية ودولية، يضيف المسؤول المغربي.

الصباح أفادت أيضا، أن عدد المقاولات التي استفادت من “ضمان أوكسجين” 13200 مقاولة، لم يتجاوز ما يمثل أقل من 10 في المائة من العدد الإجمالي للمقاولات التي أكدت أنها تعاني صعوبات وصرحت بأجرائها للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، من أجل الاستفادة من التعويض بسبب توقفهم عن العمل.

وتقرر وضع هذه الآلية من قبل الدولة لتمكين المقاولات المتضررة من الحصول على القروض لتمويل نفقاتها القارة المستمرة. وتصل ضمانة الدولة للقروض التي تمنحها البنوك في هذا الإطار إلى 95 في المائة من مبلغ الدين.

وقررت اللجنة مراجعة آلية “ضمان أوكسجين” لجعلها أكثر مرونة، مع تجويد شروط الحصول على التمويل لاستئناف النشاط لفائدة المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغيرة والمتوسطة، وسيتم تمديد العمل بها إلى غاية نهاية السنة الجارية، ولن تكون المقاولات مطالبة بتقديم أي ضمانات.

وتشير المعطيات التي كشف عنها صندوق الضمان المركزي، الذي يشرف على تدبير هذه الضمانة، إلى أن القروض التي تم توزيعها إلى غاية 12 ماي الجاري وصلت إلى 7.3 ملايير درهم (730 مليار سنتيم)، استفادت منها 12300 مقاولة، 85 في المائة منها يقل رقم معاملاتها عن 10 ملايين درهم، و14 في المائة يتراوح رقم معاملاتها بين 10 ملايين درهم و 200 مليون، في حين لا تمثل المقاولات التي يتجاوز رقم معاملاتها 200 مليون درهم إلى 1 في المائة.

يومية الاحداث المغربية، تناولت نتائج دراسة حول ميولات البحث لدى المغاربة خلال هذه الفترة الحرجة، التي يشهدها العالم بأسره. وقد اظهرت الدراسة تغيرا مهما وملحوظا في ميولات البحث على المنصة بفعل الحجر الصحي وايضا خلال شهر رمضان.

الدراسة اوضحت ان فئة المعلوميات والوسائط المتعددة استقطبت اكبر عدد من الزيارات بنية الشراء، مع ارتفاع في البحث ايضا لدى فئة الاجهزة الكهربائية والمنزلية، وهكذا حققت فئة المعلوميات والوسائط المتعددة اكبر ارتفاع في عدد الزيارات بنسبة 114 في المائة منذ بداية الحجر الصحي، ولاسيما بفئة الهواتف، العاب الفيديو وكونسولات الالعاب.

رياضيا، ذكرت الجريدة ان الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تتكلف بمصاريف تنقل واقامة الاندية عند استئناف البطولة الاحترافية في يوليوز المقبل، بسبب الازمة المالية التي تتخبط فيها الفرق بسبب انتشار فيروس كورونا.

الاندية ليست في استطاعتها تحمل مصاريف الاقامة اشهرين ونصف في المدينتيم اللتين سيتم اختيارهما لاجراء المباريات، بعدما اشترطت اللجنة التي شكلها المكتب الجامعي في الاسبوع الماضي عدم اجراء البطولة بملاعب الاندية، لتفادي الاصابة بفيروس كورونا.

وتنتظر الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ااتوصل بالضوء الاخضر لاستئناف البطولة الاحترافية لتحديد كيفية دعم الاندية لخوض ما تبقى من منافسات الموسم الحالي بعيدا عن ملاعبها.

يومية أخبار اليوم، قالت إن المؤسسات الاوروبية الرسمية ومراكز الدراسات بدأت تستشف مستقبل الهجرة غير النظامية الاتية من وعبر المغرب والجزائر وليبيا وتونس وتركيا، من خلال كشف دراسة تضم ارقام ومعطيات ما قبل وابان ازمة فيروس فيروس كورونا في منطقة البحر الابيض المتوسط، اذ يسود التوجس من تدهور اوضاع دول افريقيا جنوب الصحراء وشمال افريقيا، ما قد يؤدي الى تدفقات جماعية للمهاجرين صوب “الفردوس الاوروبي” بعد ان تضع الحرب على فيروس كورونا اوزانها.

الجريدة ذكرت أيضا أن تداعيات تفشي فيروس كورونا في عاصمة البوغاز، لاتزال تدفع السلطات في جهة الشمال الى اتخاذ مزيد من التدابير المشدد، بسبب ظهور مزيد من البؤر الوبائية وسط الاسر والعائلات، فعكس إجراءات التخفيف التدريجي التي تفكر فيها السلطات المحلية في أقاليم مجاورة، نتيجة استقرار الحالة الوبائية كما في عمالة اقليم تطوان، المضيق الفنيدق زاقليم شفشاون، ينتظر ان تطول اجراءات الحجر الصحي في عمالة اقليم طنجة.

وتفاجأ سكان مدينة طنجة، امس بوصول شاحنات وجرافات وضعت حواجز اسمنتية في عدة محاور طرقية عند مداخل ومخارج مقاطعات ترابية، تم تصنيفها كأكثر المناطق الموبوءة في المدينة، ويتعلق الامر ب”بني مكادة” و”امغوغة”.

وختام جولتنا مع جريدة المساء، التي أفادت أن قرار ترحيل المغاربة العالقين في عدد من الدول الاجنبية، أصبح مرهونا فقط بانهاء مصالح وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي عملية احصاء المعنيين واتخاذ التدابير الضرورية في اطار التنسيق مع الدول المعنية من اجل اعطاء الضوء الاخضر لبدء العملية.

الجريدة أوضحت ان وزير الصحة خالد ايت الطالب ابلغ رئيس الحكومة بان قطاعه على اتم الاستعداد لاستقبال المعنيين واخضاعهم للاختبارات الضرورية ولاجراءات المراقبة والتتبع في إطار الحجر الصحي، حيث تهيأت الوزارة بشكل كامل على مستوى مختلف مصالحها ومديرياتها الجهوية لاستقبال المغاربة العالقين في الخارج.

اليومية، قالت أيضا إن وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي قام في خطوة قوبلت بردود افعال متحفظة بالاوساط التعليمية، (قام) بتفويض صلاحية الحسم النهائي في مصير آلاف التلاميذ لمجالس الاقسام، بعد قرار الوزارة اعتماد نتائج المراقبة المستمرة لانهاء الموسم الدراسي في جميع المستويات باستثناء الباكالوريا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة