مخاوف بشأن مصير السياحة بالمغرب بعد “جريمة شمهروش”

حرر بتاريخ من طرف

أثارت جريمة شمهروش، التي راحت ضحيتها سائحتين أجنبيتين، بقرية إمليل التابعة لإقليم الحوز ، بعد العثور عليهما مقتولتين بطريقة وحشية، موجة ردود فعل بين المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعبر البعض عن خشيته من تأثير هذه الجريمة سلبا على السياحة الوطنية.

وقال مدونون إنهم غاضبون ومصدمون لما وقع. وحذر آخرون من تداعياتها المحتملة على سمعة المغرب وسط السياح.

وكتب مدون: “وخدم انت على السياحة، دير المعارض وقول ليهم مغرب الأمان”، ليردف معلقا “جريمة مروعة وستشكل ضربة موجعة للسياحة فبلادنا”.

معلق آخر كتب قائلا: “ذبح سائحتين أجنبيتين، نرويجية ودنماركية بالقرب من جبل توبقال، جماعة أسني إقليم الحوز.. هذه الجريمة البشعة التي تعد سابقة خطيرة بمنطقة تعيش على السياحة، ويتحرك فيها السياح الأجانب بكل حرية”.

وعلى تويتر أيضا انتشرت التغريدات الغاضبة من هذه الجريمة، إذ تساءلت إحدى مستخدمات الموقع “كيف يصل منسوب العنف في مجتمعاتنا إلى ذبح ضيفتين سائحتين مسالمتين جاءتا لزيارة بلادنا والتعرف إلى حضارتنا التي نقول عنها حضارة السلام والتسامح والضيافة والكرم وتكريم المرأة”.

وكانت السلطات المغربية أعلنت، الإثنين، العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين، إحداهما من جنسية نرويجية والأخرى دنماركية، وذلك بمنطقة جبلية معزولة وغير محروسة على بعد 10 كيلومترات عن مركز إمليل بإقليم الحوز في اتجاه قمة جبل توبقال.

وأفادت المصادر نفسها بأنه قد تم رصد آثار عنف في العنق باستعمال السلاح الأبيض على جثتي الضحيتين.

وكانت المصالح الامنية بمراكش قد تمكنت من إلقاء القبض على المشتبه به الأول في قضية قتل السائحتين الضحيتين، في الساعات الاولى من صباح الثلاثاء، بمنطقة امليل باقليم الحوز.

وحسب تقارير إعلامية، فإن السلطات أوقفت شخصين آخرين بعد زوال الثلاثاء، يشتبه في تورطهما في الجريمة الوحشية التي هزت اقليم الحوز، لينضافا الى المعتقل الاول صباح اليوم، فيما أضافت المصادر ذاتها ان البحث جار لتوقيف مشتبه به رابع، على صلة بمرتكبي الجريمة النكراء.

يذكر أن السلطات الأمنية كانت قد ألقت القبض صباح اليوم الثلاثاء 18 دجنبر الجاري، على المتهم الرئيسي في قضية ذبح السائحتين الأجنبيتين، والذي تم الاحتفاظ به تحت تدبير الحراسة النظرية على ذمة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة من أجل تحديد خلفيات ودوافع ارتكاب هذه الجريمة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة