مخاطر انتشار “قنبول عاشوراء” تثير فزع ساكنة شيشاوة

حرر بتاريخ من طرف

على بعد أيام قليلة من الاحتفالات بذكرى عاشوراء، عبر عدد من سكان جماعات إقليم شيشاوة عن غضبهم من تزايد استعمال المفرقعات التي غزت عددا من مناطق الإقليم، وحولتها إلى ما يشبه ساحة حرب تتخللها أصوات تفجيرات متتالية، وأعمدة دخان متصاعدة يتسبب فيها أطفال قاصرون ومراهقون يعمدون إلى إحداث الرعب في الأحياء غير مبالين بالمخاطر.

وتعرف أحياء كل من مدينتي شيشاوة وامنتانوت وجماعة سيدي المختار، خلال هذه الأيام، انتشارا مهولا لـ”القنبول” بشكل علني، ما يشجع الأطفال والمراهقين على اقتنائها بكثرة وبث الرعب في قلوب المارة والسكان، ما يسبب خطرا على صحتهم وسلامتهم.

واعتبر عدد من المواطنين أن المصالح الأمنية والسلطات المحلية مسؤولة عن انتشار هذه المواد المتفجرة بالتساهل مع مروجيها، والسماح باستعمالها بشكل علني، مطالبين بضرورة التدخل العاجل والحازم لوقف تداولها وانتشارها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة