محمد رمضان يقود طائرة ركاب ويتسبب في إيقاف الطيار + فيديو

حرر بتاريخ من طرف

أثار المغني والممثل المصري محمد رمضان جدلاً وانتقادات واسعة بعدما ظهر في مقطع فيديو وهو يقود طائرة مليئة بالركاب خلال رحلته إلى السعودية، ما استدعى تحركاً في البرلمان، واتخاذ إجراء ضد قائد الطائرة.

ونشر رمضان مقطع فيديو على حسابه في موقع إنستغرام، وظهر فيه جالساً بالطائرة، قبل أن يقوم من مقعده ويقول إنه سيخوض تجربة قيادة الطائرة لأول مرة في حياته.

ثم توجّه رمضان نحو قُمرة القيادة، وجلس بجوار قائد الطائرة وتبادل الحديث معه، قبل أن يمسك بأحد أجهزة قيادة الطائرة، ثم يأتي صوت لشخص ويُقسم بأن رمضان هو من يقود الطائرة.

ودفع الفيديو سلطة الطيران المدني في مصر للتعليق، بعد الانتقادات الشديدة التي وجهت لرمضان على مواقع التواصل، ولشركة الطيران، وللطيار الذي سمح له بقيادة الطائرة.

وأعلنت سلطة الطيران المدني المصرية أنها تحققت من الفيديو المنشور، وتأكدت من صحته، وأنه تم بالفعل في طائرة تابعة لإحدى شركات الطيران الخاصة المصرية.

وقال موقع «القاهرة 24» إنه بناء على الفيديو قررت وزارة الطيران المدني إيقاف الطيار ومساعده لحين التحقيق معهما في هذه المخالفة الجسيمة، وتوجيه تهمة ارتكاب فعل ممنوع منعاً باتاً طبقاً لقواعد وتعليمات الطيران المدني العالمي والمصري، وضد سلامة الطيران لهما.

ومن جانبه، قال خالد عبدالمنعم، نائب رئيس سلطة الطيران المدني لقياسات السلامة الجوية، إن تلك الواقعة لو حدثت على خطوط مصر للطيران «ستُقفل الشركة نظراً لوجود قواعد ونظام دولي يحكم الطيران».

وتساءل في تصريحات لموقع «مصراوي»: «كيف يحدث ذلك في الأساس بأن يجلس أي راكب عادي بجوار قائد الطيارة ويقودها، ولو بقت كده يبقا كل واحد يحكمه القانون بتاعه».

وأشار إلى أن الطيران في المقام الأول إقلاع وهبوط ولا يمكن لأحد أن يقود الطائرة إلا إذا كان على علم بالقيادة «كابتن طيار» و»A P C» طيران»، متابعاً: «ومن الوارد أن يجلس أحد الأشخاص بجوار «كابتن طيار» لالتقاط صورة تذكارية أو فيديو، لكن في الواقع ليست قيادة الطائرة بحد ذاتها لأن ذلك ممنوع دولياً والقانون لا يسمح بذلك إطلاقاً وتعد مخالفة جسيمة».

من جانبها، نفت شركة مصر للطيران، أي علاقة لها بفيديو محمد رمضان من داخل قمرة القيادة، ونقل موقع «مصراوي» عن مصادر في الشركة قولها إن «هذا الموقف لم يتم مطلقاً على أي من رحلات الشركة سواء الدولية أو الداخلية».

وأشارت المصادر إلى أن «ما فعله رمضان يتعارض مع إجراءات السلامة الجوية، وهو ما تحرص عليه الشركة الوطنية في جميع رحلاتها».

وتسبب فيديو رمضان أيضاً بتحرك في البرلمان، حيث تقدمت النائبة إيناس عبدالحليم، بطلب إحاطة إلى رئيس المجلس، موجّه إلى وزير الطيران. وقالت في طلبها: «لهذه الدرجة وصل الحال بالاستهتار بحياة المواطنين، والسماح لأحد المواطنين العاديين بقيادة طائرة على متنها مئات الأرواح».

وأوضحت النائبة أن ما حدث من جانب طاقم الطائرة «ما هو إلا جريمة دولية يعاقب عليها القانون، ومخالفة صارخة لكافة الأعراف الدولية بشأن أمن وسلامة المواطنين، وتشكل جريمة ترويع وتخويف المواطنين».

وتساءلت: «ماذا لو لا قدر الله، حدث وسقطت الطائرة نتاج خطأ من جانب الفنان محمد رمضان أثناء استعراضه لطريقة قيادة الطائرة؟».

واعتبرت النائبة أن اعتراف رمضان بأنه أول مرة يقود طائرة، وسط فرحة من جانب طاقم الطائرة، «جريمة دولية وإنسانية لا تغتفر، وتستوجب الملاحقة الجنائية».

وأشارت إلى أن ما حدث يفتح الباب أمام أي مواطن يرتاد كابينة أي طائرة ويقوم بالمثل بتقليد الفنان المشهور، والذي هو «قدوة» بالنسبة لكثير من الناس. وكان رمضان قد وصل إلى مدينة الرياض استعداداً لإحياء حفله الغنائي ضمن موسم الرياض الترفيهي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة