محكمة الإرهاب بسلا تستأنف محاكمة المتابعين في جريمة شمهروش

حرر بتاريخ من طرف

تستأنف الهيأة القضائية بملحقة محكمة الإستئناف المكلفة بقضايا الإرهاب بسلا، يومه الخميس 27 يونيو الجاري، محاكمة المتهمين الـ 24 في الجريمة البشعة التي أدت لمقتل سائحتين إسكندنافيتين بمنطقة “شمهروش” بإقليم الحوز.

وشهدت الجلسة السابقة الاستماع الى باقي المتهمين المشتبه بارتباطهم بالمنفذين للوقوف على ظروف تأسيس الخلية الارهابية والذين تميزت اقوالهم بالتناقض، قبل أن تقرر تأجيل الجلسة واعلان رفض الطلب الذي تقدم به دفاع المطالبين بالحق المدني، القاضي بادخال وزير حقوق الإنسان مصطفى الرميد، ودار القرآن بمراكش التي يديرها عبد الرحمان المغراوي، طرفا في القضية.

ومن المنتظر أن تجري جلسة اليوم على غرار الجلسات السابقة، وسط حراسة أمنية مشددة وحضور كبير لوسائل الإعلام الوطنية والأجنبية، وعائلات المتهمين والضحيتين.

ويتابَع على ذمة هذا الملف 24 شخصا، في إطار القانون 02/03 المتعلق بمكافحة الإرهاب، وذلك من أجل تهم “تكوين عصابة إجرامية لإعداد وارتكاب أعمال إرهابية، والإعتداء عمدا على حياة الأشخاص، وارتكاب أعمال وحشية لتنفيذ فعل يعد جناية وحيازة واستعمال أسلحة ومحاولة صنع متفجرات، خلافا لأحكام القانون في إطار مشروع يهدف بالمس الخطير بالنظام العام بواسطة التخويف والترهيب، وعقد اجتماعات بدون ترخيص وتحريض على العنف. و الإشادة بالإرهاب”.

وتتراوح عقوبة هذه التهم بين سنتين وست سنوات بالنسبة للمشيدين بالإرهاب، والإعدام والمؤبد للمتورطين في تنفيذ الجريمة ،حسبما ينص عليه قانون 03/03 المتعلق بمكافحة الارهاب.

وكانت السائحتين لويزا فستيراغر يسبرسن، الطالبة الدنماركية البالغة من العمر 24 عاما، وصديقتها النّرويجية مارن أولاند، 28 عاما، قد تعرضتا للذبح وقطع الرأس ليلة 16/17 دجنبر المنصرم في منطقة شمهروش المعزولة في الأطلس الكبير حيث كانتا تنصبان خيمتهما.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة