محتجزون مغاربة سابقون بسجون ليبيا يطالبون بترحيلهم

حرر بتاريخ من طرف

قالت تقارير إعلامية، أن العشرات من المهاجرين المغاربة الذين تم إطلاق سراحهم من سجون مدينة الزاوية الليبية، ناشدوا السلطات المغربية بالتدخل للسماح لهم بالعودة إلى المغرب، رغم إطلاق سراحهم من طرف ميليشيات تسيطر على سجون الزاوية، بعد دفع مبالغ مالية تصل إلى 2500 دولار.

وأضافت التقارير ذاتها، أن هؤلاء المهاجرين يحاولون التواصل مع سفارة المغرب بتونس بغية ترحيلهم من ليبيا إلى تونس ومن ثم نحو المغرب، لكن دون جدوى، لاسيما وأنهم وجدوا أنفسهم عرضة للتشرد في ليبيا بعد الإفراج عنهم. وكانت عائلات المحتجزين، قد نظمت وقفة احتجاجية أمام البرلمان، الثلاثاء، مطالبين وزارة الخارجية والتعاون الدولي المغربية بالتدخل العاجل من أجل الكشف عن مصيرهم.

وأكد حقوقيون في تصريحات إعلامية، أن العديد من المعطيات تشير إلى وجود مغاربة في ليبيا تحت التعذيب أو رهائن من أجل حصول أفراد العصابات على الأموال لإطلاق سراحهم. وقبل أسابيع قليلة، رصدت منظمة ليبية مقتل 3 مغاربة من المهاجرين غير الشرعيين، بالتعذيب أو بالإهمال في العلاج، في مراكز احتجاز تابعة للميليشيات المسيطرة على غرب ليبيا.

وذكرت منظمة رصد الجرائم الليبية، في بيان، أنها وثَّقت مقتل 3 مغاربة، كانوا محتجزين داخل مركز احتجاز للمهاجرين في منطقة الماية غرب طرابلس، في ظل غياب أي تأكيد رسمي أو نفي للخبر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة