محامي مغربي يراسل “عبد النبوي” بسبب فيديو الجنس على المباشر

حرر بتاريخ من طرف

راسل محامي مغربي، رئيس النيابة العامة لفتح تحقيق في الفضيحة التي هزت المغاربة، بعد انتشار فيديو نشرته صاحبته على موقع الفايسبوك وهو يوثق لعلاقة جنسية مع رجل قام بإخفاء ملامح من وجهه فيما ظهرت هي بجميع ملامحها و كذا حسابها الفايسبوكي

و عنون المحامي “سعيد بوزردة” رسالته الموجهة لرئيس النيابة العامة “محمد عبد النباوي” بـ”بيوت الدعارة الإلكترونية.” و قال فيها أن ” الصور المستخرحة من فيديو مباشر يسجل ممارسات جنسية بين المسماة سكينة ومشاركها، تحت أنظار المسمى برادة وعموم الأعضاء بمجموعة بالفيسبوك أثار سخطا كبيرا وسط عموم مرتادي هذا الفضاء هذا اليوم”.

و أضاف : ” وبالقدر الذي اتارت هذا السخط، فقد كشفت النقاب عن بيوت دعارة جديدة خارج الرقابة الامنية والردع القانوني، بحيث تناسلت التعليقات على احتراف واعتياد مسيري مثل هذه المجموعات على تمرير طلبات في شكل هزلي يكون مضمنها اظهار بعض من المفاتن للاصدقاء في المجموعة، ثم يتطور لتحديد مواعيد للمشاهدة المباشرة لممارسات جنسية وحميمية بين شباب وشابات يتم تعميمها لكافة اعضاء المجموعة”.

و اعتبر المحامي أن “مثل هذه السلوكيات هي واحدة من وسائل إفساد الشباب والإخلال العلني بالحياء والفساد واستدراج الشباب لممارسة البغاء، مما يجعل مثل هذه المجموعات بيوتا للدعارة الإلكترونية. وإن مما يزكي هذا الطرح ان تجد حسابا منسوبا لواحدة من مسيري المجموعة ينشر عددا من صور الفتيات العضوات تحت تعريف “بناتي” وهو إن دل على شيء فإنما يدل على قرينة الاتجار في لحوم الفتيات المغربيات”.

“ولمزيد من التوضيح فقد اظهرت الصور حساب الشابة التي ظهرت في الفيديو المخل بالحياء عليه صفتها كمسيرة هي الأخرى بالمجموعة. إن هذه الأفعال تدخل في عداد الجرائم المنصوص عليها في القانون الجنائي المغربي، وتفرض عليكم التدخل لحماية السلوك العام داخل المجتمع” يختم المحامي “سعيد بوزردة” رسالته الموجهة للنيابة العامة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة