محاكمة جدة في عقدها السابع بتهمة قتل حفيدها الرضيع

حرر بتاريخ من طرف

حددت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بمكناس، جلسة 17 فبراير المقبل موعدا لإدراج الملف رقم 266/19، الذي تتابع فيه جدة، في منتصف عقدها السابع، متهمة بقتل حفيدها الرضيع، البالغ من العمر تسعة أشهر.

وجاء إرجاء البت في الملف، لسابع جلسة على التوالي، بعدما تبين للغرفة، اعتذار رئيسة مصلحة الطب النفسي بمستشفى مولاي إسماعيل للأمراض النفسية والعقلية بمكناس، عن إنجاز الخبرة العقلية، التي سيتحدد على ضوء نتيجتها المسؤولية الجنائية للمتهمة (ع.ب) من عدمها، ساعة ارتكابها الجريمة البشعة، في حق الحفيد الضحية.

وجاء اعتذار رئيسة مصلحة الطب النفسي بمكناس عن إنجاز المهمة الموكولة إليها، سبقه امتناع زميلين لها، في تواريخ متفرقة، في شخص اختصاصين في الأمراض العقلية والنفسية، يعملان في القطاع الخاص بمكناس، عن إنجاز الخبرة، التي أمرت المحكمة، منذ أزيد من ستة أشهر، بإحالة المتهمة (ع.ب) عليها للتأكد من مدى سلامة قواها العقلية ومسؤوليتها الجنائية ساعة ارتكابها الجريمة.

وقررت المحكمة تعيين الدكتورة فوزية بن الطاهر، اختصاصية في الأمراض العقلية والنفسية، للقيام بهذه الخبرة، التي سيتحدد على ضوء نتيجتها المسؤولية الجنائية للمتهمة من عدمها.

وتساءلت مصادر وفق ما اوردته يومية “الصباح” عن أسباب ودوافع امتناع الأطباء الثلاثة، ضمنهم رئيسة مصلحة الطب النفسي بمكناس، عن إجراء الخبرة العقلية للمتهمة، التي توجد رهن تدبير الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي تولال3، الخاص بالنساء، منذ أزيد من سنة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة