محاكمة إمام مغربي بإسبانيا بتهمة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال

حرر بتاريخ من طرف

قالت تقارير إخبارية إسبانية، أن إمام مسجد هيريرا، في سان سباستيان شمال إسبانيا، يواجه عقوبة السجن 9 سنوات نافذة، بسبب تمويل الإرهاب وغسيل الأموال، وتم اعتقال المتهم الذي يحمل الجنسية المغربية في نونبر 2020.

وأضافت التقارير ذاتها، أن مكتب المدعي العام اعتبر أن المتهم كان له دور قيادي في خلية لاستقطاب وتجنيد أشخاص متشبعين بالفكر الجهادي، قصد إرسالهم إلى ما جبهات القتال، وأشار المدعي العام، أن المتهم بصفته إماما ورئيسا للجمعية الثقافية الإسلامية، “كان له تأثير قوي على المجتمع الإسلامي بسان سيباستيان”.

وحاول الإمام المتهم استدراج الشباب الممارسين لأنشطة رياضية شاقة، من أجل تدريبهم على الجهاد، كما أكدت النيابة أن الإمام كان نشيطا على مواقع التواصل الاجتماعي وربط علاقات مع متهمين بمحاولة ارتكاب هجوم في باريس عام 2016، ومعتقل آخر في المغرب تم اعتقاله لمحاولته تنفيذ هجوم إرهابي في إشبيلية.

وكشف التحقيق الذي فتحته الشرطة بعد توقيفه عن امتلاكه 12 حسابا مصرفيا وأرصدة مالية بقيمة تفوق 100 ألف يورو، كما سافر إلى فرنسا وبلجيكا لجمع الأموال في مساجد متطرفة، بعد إطلاقه نداءات للتبرع على وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على أموال لتمويل الجهاد. واعتقل في عام 2012 بتهمة الاحتيال وتزوير المستندات والتهرب الضريبي وغسيل الأموال.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة