مجلس بوعياش يدخل على خط الجدل بخصوص إضراب الريسوني عن الطعام

حرر بتاريخ من طرف

قال المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في توضيح له، إنه زار الصحفي المعتقل سليمان الريسوني عدة مرات. وأشار في توضيحه الذي جاء على خلفية نداءات في شبكات التواصل الاجتماعي لتنظيم زيارة لهذا الصحفي المضرب عن الطعام منذ حوالي 47 يوما، إن الوفد الزائر يكون ضمنه طبيب يقوم بالمعاينة باسم المجلس ويقدم للمؤسسة تقريرا طبيا مفصلا عن حالة المضرب في كل زيارة.

وفي هذا السياق، قدم المجلس تصريحات صحفية تؤكد أن هناك فرق كبير بين الواقع وبين ما ينشر في الإعلام. وأكد على أنه، بحكم طبيعة مهامه واختصاصاته، لا ينشر أي معطيات طبية خاصة يتوفر عليها، التزاما بحماية المعطيات الشخصية للأشخاص المعنيين.

وأضاف المجلس بأنه لا يصدر بالضرورة بلاغات عن كل زيارة يقوم بها للمضربين عن الطعام بالمؤسسات السجنية، والتي أورد بأنها فاقت خلال 2020، 220 حالة إضراب عن الطعام.

وجاء هذا التوضيح في سياق انتشار روايتين متضاربتين حول الموضوع، الأولى لأسرة الصحفي المضرب عن الطعام، تتحدث عن تدهور وضعه الصحي جراء إضرابه المفتوح عن الطعام، أما الثانية فهي لمندوبية السجون والتي تؤكد فيها أن وضعه الصحي “عادي”.

وتطالب فعاليات إعلامية وحقوقية بمتابعة الصحفي الريسوني في حالة سراح مؤقت.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة