مجلس الأمن يدين مقتل جندي مغربي في افريقيا الوسطى

حرر بتاريخ من طرف

أدان مجلس الأمن الدولي بشدة الهجوم الذي استهدف بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى، يوم أمس الاثنين، وأسفر عن مقتل جندي من دولة الغابون وآخر من المغرب.

وعبر الأعضاء في بيان، عن خالص تعازيهم ومواساتهم لأسر جنود حفظ السلام الذين قتلوا في جمهورية أفريقيا الوسطى، مدينين بأشد العبارات كل الهجمات والاستفزازات وأعمال التحريض على العنف ضد مينوسكا من قبل الجماعات المسلحة والجناة الآخرين.

وأكدوا مجددا أن الهجمات ضد قوات حفظ السلام قد تشكل جرائم حرب، وذكروا جميع الأطراف بالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي، ودعوا حكومة جمهورية أفريقيا الوسطى إلى التحقيق بسرعة في هذه الهجمات وتقديم الجناة إلى العدالة.

وكرر الأعضاء دعمهم الكامل لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى، وأعربوا عن تقديرهم العميق للبلدان المساهمة بقوات وأفراد شرطة في البعثة، كما شددوا على أهمية امتلاك البعثة القدرات اللازمة للوفاء بولايتها وتعزيز سلامة وأمن قوات حفظ السلام.

وأكدوا مجددا دعمهم القوي للممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى وبعثة مينوسكا لمساعدة سلطات جمهورية أفريقيا الوسطى وشعب البلاد في جهودهما لتحقيق السلام والاستقرار الدائمين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة