مجلة للجيش الجزائري تتهم المغرب بإشعال حرائق الغابات الأخيرة

حرر بتاريخ من طرف

في خطوة جديدة تؤكد عقيدة العداء الراسخ لدى النظام الجزائري اتجاه المغرب، اتهمت مجلة “الجيش” الصادرة عن الجيش الجزائري المغرب بالوقوف “بشكل أو بآخر” وراء الحرائق الأخيرة التي اجتاحت مساحات واسعة من غابات البلاد.

وجاء في افتتاحية المجلة لشهر شتنبر أن “الحرائق التي شهدتها ولايات الوطن مؤخرا أثبتت ما أكدته القيادة العليا للجيش بخصوص تعرض الجزائر لمخططات خبيثة تنسج من وراء البحار، تهدف إلى ضرب الوحدة الوطنية”، مضيفة أن “التحريات الأمنية أثبت مما لا يدعو للشك، ضلوع التنظيمين الإرهابيين (ماك)، و(رشاد) في الحرب الشرسة ضد الجزائر”.

ولفتت إلى أن “الإشارة إلى المخططات العدائية تقودنا بالضرورة للحديث عن تورط نظام المخزن بشكل أو بآخر في هذه الجريمة الشنيعة التي لا تغتفر، بحكم الصلة القوية والموثقة للمغرب مع المنظمتين الإرهابيتين المذكورتين”.

وفي حديثها عن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية بين المغرب والجزائر، أكدت المجلة أنه “قرار سيادي ومؤسس، بسبب الاعتداءات المتكررة والتي أضحت معروفة لدى الجميع”.

يشار إلى أن المغرب كان قد أعلن تضامنه مع الجزائر في الحرائق التي تعرضت لها الجزائر، وعرض مساعدته على الجارة الشرقية للسيطرة على الحرائق، إلا أن الدعوة المغربية لم تلق أي تجاوب جزائري، قبل أن يعلن وزير الخارجية الجزائري عن اتخاذ بلاده لقرار قطع العلاقات مع المغرب.

وعبر المغرب عن أنه أحيط علما بالقرار الأحادي الذي اتخذته السلطات الجزائرية بقطع العلاقات الدبلوماسية، وأكدت وزارة الخارجية في بلاغ بهذا الخصوص، أن المغرب إذ يعرب عن أسفه لهذا القرار غير المبرر تماما ولكنه متوقع، بالنظر إلى منطق التصعيد الذي تم رصده خلال الأسابيع الأخيرة، وكذا تأثيره على الشعب الجزائري، فإنه يرفض بشكل قاطع المبررات الزائفة بل العبثية التي انبنى عليها”.

وأضاف البلاغ “وستظل المملكة المغربية من جهتها شريكا صادقا ومخلصا للشعب الجزائري، وستواصل العمل بحكمة ومسؤولية من أجل تنمية علاقات مغاربية صحية ومثمرة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة