متحف الحضارات بمصر يستقبل موكب تاريخي للمومياوات الملكية

حرر بتاريخ من طرف

تتجه أنظار العالم، السبت، إلى مدينة الفسطاط الجديدة القابعة في حي مصر القديمة وسط القاهرة، حيث متحف الحضارات الذي سيستقبل موكب المومياوات الملكي، في حفل ستنقله أكثر من 400  قناة تلفزيونية عالمية، حسبما ذكرت وزارة السياحة والآثار المصرية.

ويضم الموكب عددا من المومياوات الملكية، من بينها 18 مومياء لملوك، و أربعة مومياوات لملكات. ومن بين الملوك رمسيس الثاني وحتشبسوت وأحمس وزوجته نفرتاري.

وشهدت مدينة الفسطاط، حيث مقر متحف الحضارات، استعدادات أمنية وتجميلية كبيرة لاستقبال موكب المومياوات، حيث العمل مستمر على مدار اليوم دون توقف.

ومنذ صباح الجمعة، قام عمال النظافة بتوجيهات من رئاسة حي مصر القديمة، بتزيين الشوارع المحيطة بمتحف الحضارات وإزالة كافة المخلفات، فضلا عن وضع الورود والأشجار بامتداد الطريق الذي ستسلكه المومياوات.

وأمام المتحف مباشرة، نصبت وزارة السياحة والآثار بوابات كبيرة مزينة بصور وأشكال فرعونية، ووُضع بجانبها أعمدة إنارة ملونة ضمن خطة العرض أثناء سير المومياوات.

وعلى بعد أمتار من متحف الحضارة، زين المحور الجديد الذي افتتح منذ أيام وأُطلق عليه “محور الحضارات” نسبة للمتحف، بأعلام مصر على امتداده.
استعدادات أمنية

وأمنيا، استعدت قوات الأمن لتأمين موكب الحضارات، ووضعت الحواجز التنظيمية لتسهيل حركة مرور المومياوات، فضلا عن انتشار رجال المرور والأمن لتسهيل حركة السيارات حتى لا تتعطل بسبب التحضير للموكب.

وكشف الرئيس التنفيذي للمتحف القومي للحضارة المصرية، أحمد غنيم، تفاصيل الموكب قائلا، إن عملية نقل المومياوات الملكية ستتم وفق “إجراءات صارمة تراعي معايير الأمان والسلامة المتبعة عالميا، في نقل القطع الأثرية”.

وأوضح أن الموكب المهيب سيتقدمه الملك رمسيس الثاني، ثم رمسيس الثالث، فرمسيس الرابع، ورمسيس الخامس، ورمسيس السادس، ورمسيس التاسع، ثم تحتمس الأول والثاني وتحتمس الثالث.

ويشمل الموكب تحتمس الرابع، والملك سقنن رع، والملكة حتشبسوت، وأمنحتب الأول، وأمنحتب الثاني، وأمنحتب الثالث، وأحمس نفرتاري، وميريت آمون، وسبتاح، ومرنبتاح، والملكة تي، وسيتي الأول، وسيتي الثاني.

وأشار رئيس متحف الحضارة إلى أن المومياوات سيتم وضعها داخل وحدات تعقيم مجهزة، وتحميلها على عربات تم تصميمها وتجهيزها خصيصا لهذا الحدث، بهدف الحفاظ على سلامة المومياوات التي ترجع إلى عصر الأسر الفرعونية 17 و 18 و 19 و20.

وستحمل المومياوات الملكية في عرض فني مبهر احتفالا بالخروج الملكي للمومياوات من المتحف المصري، وذلك بمشاركة عجلات حربية تم صنعها خصيصا لهذا الحدث، للمشاركة على جانبي الطريق أثناء الموكب.

وأيضا سيتم الاستعانة بخيول وعروض استعراضية وطلقات نارية ترحيبا بهم في المتحف القومي للحضارة، بمشاركة وزارتي الدفاع والداخلية المصرية

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة