متحف “إيف سان لوران” بمراكش يحتفل بالصداقة المغربية

حرر بتاريخ من طرف

يقدم متحف “إيف سان لوران” بمدينة مراكش معرضا فنيا من 16 أكتوبر 2021 إلى 5 ماي 2022، يتناول قصة صداقة ثلاث مصممي أزياء وعوامل الإلهام المشتركة بينهم وهم تامي التازي وفرناندو سانشيز وإيف سان لوران.

وقد كان الثلاث يشتركون في شغفهم للمغرب ويعد هذا المعرض أول مقارنة بين رؤاهم، يتطرق إلى أهم لحظات الإبداع التي جمعتهم منذ ستينات القرن الماضي.

يقدم المعرض الذي تنظمه المدينة الحمراء، مجموعة من الأعمال الشهيرة للمصممين الثلاث، تبرز شغفهم بالسفر وعلاقتهم بالمغرب، بالإضافة إلى علاقة الصداقة القوية التي تجمعهم واهتمامهم بالفنون الزخرفية والتطبيقية وتجلياتها في المغرب.

ويسعى هذا المعرض لترجمة شغف وعشق المصممين العالميين للمغرب من خلال تقديم أعمال فنية مرتبطة بعلاقتهم بمدينة مراكش.

ولطالما عبر مصمم الأزياء الراقية إيف سان لوران، عن اهتمامه وشغفه الشديد بأزقة مراكش الساحرة وسبق وأن صرح في أكثر من مناسبة بأن ألوان الزليج والقفطان والجلابة “تستهويه وتعبر عن كيانه”. وكان “لوران” يعتبر أن الثقافة المغربية مليئة بالابتكار والحماس.

وكانت أول زيارة لـ سان لوران للمدينة الحمراء سنة 1966، ووقع في حبها منذ الوهلة الأولى. ومنذ تلك اللحظ ستتكرر زيارات المصمم العالمي لمراكش لمرات عديدة خلال السنة.

هذه الزيارات، كانت بمثابة فرصة لـ”سان لوران”، ليأخذ نفسا جديدا من أجل رسم مجموعاته الجديدة.

وكانت تامي التازي، التي اعتبرتها مجلة “فوغ” عام 1965 رمزا للأناقة العصرية المغربية، أولى الصداقات التي ربطها إيف سان لوران في المغرب. أما عن علاقته بفرناندو سانشيز فقد تعرفا على بعضهما البعض في فترة الدراسة بالغرفة النقابية لمهن الخياطة بباريس.

وبالرغم من أن المصممين الثلاث كانوا يعيشون في مدن مختلفة، بين باريس ونيو يورك، إلا أن مراكش نقطة لقاءهم خلال 40 سنة من الصداقة، حيث كانوا يتشاركون في إعجابهم برثاء المخزون الزخرفي المغربي.

ويقدم المعرض بمتحف إيف سان لوران بمراكش، أكثر من 60 قطعة لتامي التازي وفرناندو سانشيز وإيف سان لوران، من ضمنها صور ورسوم وأنسجة وأقمشة مطرزة.

وتعرض المصممة تامي التازي مجموعة مميزة من الأقمشة المطرزة والأنسجة القدمية والأزياء الراقية لزوار المتحف.

وكانت التازي، تشارك مع إيف سان لوران وفرناندو سانشيز شغفها بالطرز وإبراز مختلف العناصر الجمالية للقفطان المغربي.

وقد سبق وشغرت منصب مديرة لدار أزياء “سان لوران” بالمغرب، حيث كانت تحصل على أفضل الأقمشة المصنوعة من قبل أكبر دور صناعة الأنسجة في العالم حصريا لـ” سان لوران”.

وسيبرز المعرض، كيف أثرت العوامل البصرية المشتركة والتأثيرات الإبداعية بين الأصدقاء 3 في إنتاج قطع فنية مبتكرة مستوحاة من عشق المدينة الحمراء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة