مبحوث عنه بموجب 20 مذكرة بحث وطنية يسقط في قبضة الدرك

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

أوقفت مصالح الدرك الملكي، العاملة بلمركز الترابي سوق السبت أولاد النمة، ضواحي الفقيه بن صالح، يوم أمس السبت المواقف ل 12 مارس الجاري، شابا ثلاثينيا على خلفية الاشتباه في تورطه، في ترويج وتوزيع وحيازة المخدرات، والمشروبات الكحولية ومسكر ماء الحياة التقليدية الصنع، و حيازة سلاح في ظروف من شأنها، تهديد الأمن العام وتعريض حياة وسلامة الأشخاص للخطر، و إهانة رجال القوة العمومية، أثناء مزاولتهم لمهامهم التي أعطاها لهم القانون.

وفي هذا الإطار ووفق المعطيات والمعلومات، التي توصلت بها الصحيفة الالكترونية كش 24، فإن عناصر الدرك الملكي السالفة الذكر، أحالت بدورها الموقوف والمحروس نظريا، على أنظار النيابة العامة المختصة، لدى المحكمة الابتدائية سوق السبت أولاد النمة، قصد متابعته بشبهات عديدة و متعددة، من ضمنها إهانة الضابطة القضائية أثناء قيامها بواجبها، و التبليغ عن جريمة يعلم بعدم وقوعها و السكر العلني.

وكشفت ذات المصادر، أن النيابة العامة المختصة لدى المحكمة الابتدائية، بسوق السبت أولاد النمة، وبعد التحقيق التفصيلي مع الموقوف، قررت إيداعه السجن المحلي بني ملال، بثهم أقل ما يمكن أن يقال عنها أنهاثقيلة، تتعلق أساسا بحيازة المخدرات و صنع وتقطير مسكر ماء الحياة والاتجار بهما والمشاركة، مع حالة العود وحيازة سلاح في ظروف من شأنها، تهديد الأمن العام وسلامة الأشخاص، وإهانة رجال القوة العمومية أثناء قيامهم بمهامهم، وإهانة الضابطة القضائية، والتبليغ عن جريمة يعلم بعدم وقوعها و السكر العلني.

وبالموازاة مع عملية توقيف المشتبه به، الذي تبين للمحققين أثناء تنقيطه عبر الناظم الآلي، أن سجله العدلي حافل بالسوابق القضائية في مجالات متعددة، وأنه موضوع العديد من برقيات بحث وطنية، قدرت وفق مصادر الجريدة بما يزيد عن 20 مذكرة، ويذكر على حد تعبير مصادرنا، أن عملية التوقيف والتفتيش الإعتيادي، أفضت إلى إصابة دركيين، من بينهم قائد المركز بجروح خفيفة، جراء المقاومة الشرسة التي أبداها الجانح الهائج، وذلك باستعماله سيفا من الحجم الكبير، و كلبا شرسا لصد عناصر الدورية، عن توقيفه وشل حركته وكبح جماحه، حول ما اعتاده وعاهد نفسه عليه.

في المقابل واستنادا للمصادر نفسها، فقد أسفرت العملية التي وصفت بالنوعية، عن حجز كمية مهمة من المخدرات، قدرت بثلاثة كيلوغرامات من مخدر الحشيش، و 200 لتر من مسكر ماء الحياة التقليدية الصنع، كانت معبأة في براميل بلاستيكية، فضلا عن وضع اليد على سلاح و ظفه المشتبه فيه، أثناء مهاجمته مصالح الدرك الملكي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة