مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش تتخلى عن الشركة المنظمة للمهرجان منذ سنوات

حرر بتاريخ من طرف

قررت مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، التخلي عن شركة بيبليك سيستيم سينما” المنظمة للمهرجان منذ سنوات، بعدما كثر الحديث عن المدير العام للشركة برينو بارد، والذي يشرف على العديد من المهرجانات المغمورة في فرنسا .

وحسب ما اورده موقع “بابوبي” من باريس، فإن مؤسسة المهرجان لم توقع العقد هذه السنة مع الشركة الفرنسية، وهي نتيجة طبيعية لمجموعة من التراكمات، ابتداء من الميزانية الضخمة التي تثقل كاهل مؤسسة المهرجان، مرورا بالمعاملة الفظة التي يتعامل بها المسؤولين بالشركة مع المغاربة سواء مستخدمين أو صحفيين أو ضيوف في قصر المؤتمرات بمراكش، وصولا إلى جودة الأفلام المختارة وتهميش الفيلم المغربي، الذي وصل إلى ذروته خلال النسخة الأخيرة التي خلت من اي فليم مغربي ضمن الأفلام التي تم عرضها بالمهرجان.

وتسائل الموقع هل ستلجأ مؤسسة المهرجان إلى طرق أبواب شركات أمريكية أو إنجليزية، أم سيتم البحث مرة أخرى عن الفرنسيين الذين بهدلوا المهرجان والفيلم المغربي والممثل المغربي والصحفي المغربي…وزيد أوزيد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة