مؤسسة أرشيف المغرب تتسلم وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات بالرباط

حرر بتاريخ من طرف

سلمت المؤسسة الوطنية للمتاحف، اليوم الثلاثاء بالرباط، لمؤسسة (أرشيف المغرب)، وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات بالرباط، وذلك خلال حفل نظم بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر.

ويتعلق الأمر بأكثر من 50 عاما من الوثائق الأرشيفية من متحف التاريخ والحضارات بالرباط، الذي كان يحمل سابقا اسم “مصلحة الآثار” التي تم إحداثها في عهد المارشال ليوطي. وتتضمن هذه الأرشيفات مراسلات وتقارير علمية لعلماء آثار، وكذا تقارير تنقيب عن الآثار، وخطط تنقيب ووثائق إدارية تغطي الفترة الممتدة من 1918 إلى سنوات السبعينيات.

وأكد رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، السيد المهدي قطبي، في كلمة خلال هذا الحفل المنظم بمناسبة اليوم الوطني للأرشيف، على ضرورة الحفاظ على هذه الوثائق التي تشكل مرجعا للأجيال المقبلة.

وأضاف أن المؤسسة تسعى لأن تكون قدوة للإدارات والمؤسسات الأخرى لتسليم وثائقها وأرشيفها التاريخي لمؤسسة (أرشيف المغرب)، مشيرا إلى أن هذه الأخيرة تتوفر على الوسائل اللازمة لصون هذه الوثائق.

وأشاد قطبي بتنظيم هذا الحفل في وقت تحتفل فيه المؤسستان بالذكرى العاشرة لتأسيسهما.

من جانبه، رحب مدير مؤسسة (أرشيف المغرب)، السيد جامع بيضا، بهذه المبادرة التي تشارك من خلالها المؤسسة الوطنية للمتاحف في الاحتفال باليوم الوطني للأرشيف.

وأبرز أن الأمر يتعلق بوثائق تاريخية عن علم الآثار بالمغرب منذ عام 1918، مشيرا إلى أنها ستسهم في إثراء التراث الأرشيفي للمملكة.

وأكد أن هذه الوثائق، التي ستشكل مصدرا هاما للباحثين وستساهم في تعزيز البحث الأكاديمي، تعتبر ثروة مهمة، لا سيما وأنها توثق للفترة الممتدة من 1918 إلى سنوات السبعينات.

وأشار السيد بيضا إلى أنها ستسهم أيضا في تسليط الضوء على تاريخ وتطور علم الآثار بالمغرب، مشيدا بالعمل “الدقيق” الذي تقوم به المؤسسة الوطنية للمتاحف والذي سيشكل مثالا يحتذى لباقي المؤسسات العمومية من أجل تسليم أرشيفها.

من جهته، أشاد محافظ متحف التاريخ والحضارات، السيد أنس السدراتي، بهذه المبادرة “الرائعة” التي ستسهم في الحفاظ على الذاكرة الجماعية.

وأكد على الأهمية البالغة التي تمثلها هذه الوثائق بالنسبة للباحثين وعلماء الآثار، مرحبا بتثمين التراث الأرشيفي الاستثنائي.

بدوره، سلط مدير متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، السيد عبد العزيز الإدريسي، الضوء على عمل المؤسسة الوطنية للمتاحف الذي يساهم في الحفاظ على التراث الوطني، مشيرا إلى أن هذه الوثائق تم تسليمها لمؤسسة تمتلك الكثير من الوسائل الخاصة بالمحافظة عليها وصيانتها.

وتميز هذا الحفل بعرض مقطع فيديو حول عمليات تطهير ورقمنة وأرشفة هذه الوثائق قبل تسليمها لـ (أرشيف المغرب).

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة