ليلة ماجنة تنتهي بوفاة شابة ضواحي تارودانت

حرر بتاريخ من طرف

استفاق سكان دوار “الدويوير” التابع لجماعة سيدي “بوموسى” ضواحي مدينة أولاد تايمة إقليم تارودانت، صباح أمس الاحد 24 من يونيو الجاري، على وقع حادث مأساوي ذهبت ضحيته شابة في ظروف غامضة، الأمر الذي استدعى انتقال عناصر الدرك الملكي والسلطة المحلية و رجال الوقاية المدنية ومصالح الفرقة العلمية والتقنية، الى مسرح الحادث الذي كانت احدى الضيعات الفلاحية بالدوار المذكور مسرحا له، في وقت متأخر من ليلة السبت/ الأحد.

واستنفرت كل السلطات المحلية والمركز الترابي للدرك بأولاد تايمة ضواحي تارودانت، عناصرها للوقوف على حيثيات وملابسات الواقعة، فيما عاين قائد المركز الترابي مرفوقا بعناصر تابعة لمركز التشخيص القضائي بسرية الدرك بتارودانت، جثة الضحية.

وحسب مصادر متطابقة، تمت إحالة جثة الضحية نحو مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، تنفيذا لتعليمات الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بأكادير، وذلك من اجل إخضاعها لتشريح طبي لمعرفة ظروف وأسباب الوفاة، خاصة وان جثة الهالكة لا تظهر عليها أية آثار اعتداء جسدي، كما أسفرت العملية عن حجز كمية من مسكر ماء الحياة، لكونه المادة المحجوزة كانت آخر وجبة تناولتها الضحية قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة، حسب المصدر ذاته.

وأفادت المصادر نفسها أن شابين من أبناء المنطقة، كانا قد استقدما الهالكة رفقة شقيقتها ليلة السبت الماضي من مدينة أكادير صوب الضيعة الفلاحية من أجل قضاء ليلة ماجنة، على ايقاع الخمر و السمر الليلي و الجنس قبل أن تلفظ الضحية اخر أنفاسها، بعد تناولها لكميات كبيرة من مسكر ماء الحياة ”الماحيا”، والتي يرجح أن تكون سببا في وفاتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة