لهذا السبب اختار المغرب لقاحي “سينوفارم” و”أسترازينيكا”

حرر بتاريخ من طرف

كشف مدير مديرية السكان بوزارة الصحة، عبد الحكيم يحيان، أن السباق العالمي القائم للحصول على لقاح كورونا، في ظل محدودية العرض جعل المغرب يختار لقاحي “سينوفارم” و”أسترازينيكا” دون غيرهما من الشركات، وذلك لتنويع مورديه، بغرض ضمان عدم نفاذ المخزون.

وقال يحيان في حوار مع مجلة وكالة المغرب العربي للأنباء، اليوم الإثنين إنه “ ثمة سباق عالمي للحصول على لقاح مضاد لكورونا. العرض محدود للغاية، بينما الطلب هائل جدا. ولا يمكن للمنتجين تموين العالم أجمع دفعة واحدة”، مضيفا أنه  “لتجنب مشكلة نفاد المخزون، حرص المغرب على تنويع مورديه، وهما (سينوفارم) و(أسترازينيكا). وكان هذا هو بالضبط الهدف من الاتفاقين اللذين أبرمتهما مسبقا وزارة الصحة مع هاتين المجموعتين”.

وأوضح يحيان في الحوار ذاته، أن لقاح كورونا سيتم استيراده في البداية من الصين وبريطانيا، مشيرا إلى أن الإنتاج المحلي للقاح بالمغرب سيبدأ قريبا، مضيفا أنه “لتلبية احتياجات حملة التلقيح المعلن عنها، سنستخدم اللقاح الذي سيتم إرساله إلينا من موقعي الإنتاج: الصين بالنسبة لشركة “سينوفارم”، والمملكة المتحدة بالنسبة لشركة “أسترازينيكا”.

وبخصوص الجانب اللوجستي (النقل، سلسلة التبريد، التخزين)، قال يحيان إن لقاح “سينوفارم” وعلى عكس اللقاحات الأخرى، لا يحتاج إلى تخزين في درجة حرارة منخفضة للغاية. إذ يمكن تخزينه بين زائد درجتين وزائد 8 درجات مئوية، أي مثل لقاح عادي. وأشار إلى أنه سيتم إرساء جميع الخدمات اللوجستية اللازمة من شاحنات تبريد، وصناديق عازلة للحرارة، وثلاجات، وذلك لضمان جودة اللقاح من حيث سلسلة التبريد، على حد قوله.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة