لقاءات لأنصار البركة تعمق أزمة حزب الاستقلال وأتباع شباط يتحدثون عن “مؤامرة”

حرر بتاريخ من طرف

نزلت منظمة الشبيبة الاستقلالية بثقلها إلى مدينة فاس لمناصرة حميد فتاح الذي عينته اللجنة التنفيذية للحزب بتدبير المرحلة إلى ما بعد الانتخابات القادمة، بعد قرار حل هياكل الحزب بالمدينة.

وترأس محمد البوكيلي، عضو المكتب التنفيذي للشبيبة الاستقلالية تجمعين، اليوم الأحد، أحدهما بفاس العتيقة، والثاني بمقاطعة سايس، بحضور قيادات محلية للحزب، إلى جانب العشرات من أنصار البركة.

وإلى جانب انتقاد الحكومة وسياساتها، فقد حضر الوضع التنظيمي للحزب في لقاء صباح اليوم، حيث قال البوكيلي إن الحزب يجب أن يكون في أقصى درجات التأهب لخوض الانتخابات القادمة. وأشار ، وهو “يقطر” الشمع على شباط، إلى أن الحزب يعتز بأمينه العام الحالي، وبأن فاس تحتاج إلى وجوه بمصداقية معقول.

وانتقد التصريحات “العنصرية” التي أطلقها شباط ضد ولدي الرشيد، أحد أعيان الحزب بالصحراء، وعضو نافذ في اللجنة التنفيذية. كما عبر عن تضامنه مع خديجة الزومي، عن منظمة المرأة الاستقلالية، والتي تعرضت بحسب تعبيره لوابل من الاتهامات وصلت حد المس بعرضها. وأكد على أن حزب الاستقلال اليوم تحرر من ديكتاتورية شباط.

ولم يتأخر رد تنسيقية الشباب الاستقلالي، الموالية لشباط، عن هذا اللقاء، حيث وصفته بالسري. وذكرت بأنه حضره أشخاص لا علاقة لهم بالحزب. ووعدت بتنظيم ندوة صحفية للحديث عما أسمته بـ”خيوط المؤامرة” التي تستهدف حزب الاستقلال بالمدينة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة