لغز اختفاء فتاة بريطانية بالمغرب يتحول إلى “مسلسل وثائقي”

حرر بتاريخ من طرف

بدأت شبكة البث الإلكتروني نتفليكس عرض مسلسل وثائقي جديد يوم 15 من مارس الجاري، حول حادثة اختفاء الطفلة البريطانية مادلين ماكين، تحت عنوان ” اختفاء مادلين ماكين”، وهي الحادثة التي أثارت ضجة في إنجلترا لأكثر عشر سنوات، ويتكون المسلسل من 8 حلقات، ويستند على مقابلات جديدة مع حوالي أربعين شخصاً.

وفي إحدى حلقات المسلسل، أدلى راي بولارد و ماري أولي بشهادتهما، و هما زوجان نرويجيان تحدثا عن رؤيتهما لمادلين في إحدى محطات الوقود بمدينة مراكش بعد ستة أيام من اختفاءها سنة 2007، حسب ما أورده موقع “بيرمينغام”.

وقالت ماري عند رؤيتها لمارين إنها “كان لديها وجه جميل وشعر أشقر طويل إلى الكتفين و عيون خضراء وكانت لديها نظرة حزينة في وجهها” و أضافت “كانت تقف لوحدها مع رجل، و قالت لي بنبرة حزينة هل يمكنني أن أرى أمي، كما كانت تبدو حزينة بعض الشيء، أردت وقتها أن أحضنها وأحملها” مؤكدة رؤية فتاة شقراء في محطة للوقود في مراكش لم يكن أمرا عاديا، كان غريبا بعض الشيء”.

وبدوره قال زوج ماري يدعى راي “عند رؤيتي للصورة، صعقت” وتابع حديثه قائلا “لم نكن على علم بقضية بفقدانها، لو كنا نعلم كنا سنفعل شيئا”.

ورفضت عائلة مادلين الظهور في الوثائقي الجديد لنتفليكس وقالا في بيان لهما “نحن نرى أن الوثائقي الجديد لا يمكنه تقديم أي شيء لمساعدتنا في البحث عن مادلين، بالعكس من شأنه أن يؤثر على تحقيق الشرطة في القضية الذي لا يزال مفتوحاً حتى الآن”، وأضافت: “تم الاتفاق مع نتفليكس على عدم عرض آرائنا أو أي شيء يمسنا في الوثائقي الجديد”.

ويذكر أن الطفلة مادلين اختفت سنة 2007، وكانت عمرها آنذاك ثلاث سنوات، خلال قضاء أسرتها عطلة بمنتجع برايا دا لوز في البرتغال، حيث ترك الزوجان ابنتهم مع إخواتها في غرفة الفندق، وذهبا لتناول العشاء، ولما عادوا لم يجدوا لها أثرا ورغم محاولات الشرطة البرتغالية لفك لغز اختفاءها إلا أن تفاصيل القضية لا زالت غامضة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة