لجنة اليقظة بسطات تواصل حملاتها التطهيرية ضد المخالفين لحالة الطوارئ

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود

في ظل الظرفية الراهنة، وتماشيا مع كل المستجدات والمتغيرات، التي تشهدها البلاد زمن جائحة كورونا، وتنفيذا لتعليمات عامل إقليم سطات الصادرة عن الجهات المركزية الرسمية، شنت القوات العمومية من سلطات محلية وأعوانها والقوات المساعدة والأمن الوطني بسطات، مرحلة من أهم المراحل، التي ترتكز أساسا على أجرأة وتفعيل قرارات لجنة اليقظة الصحية الإقليمية بسطات، المرتبطة بحالة الطوارئ الصحية، قصد محاصرة والحد من انتشار ڤيروس كورونا المستجد بمدينة سطات والمناطق الواقعة عليها.

وأفادت مصادر لـ”كشـ24″، بأن مختلف الأجهرة المعنية بالمدينة، قامت بحملات تطهيرية واسعة، شملت مجموعة كبيرة من المحلات المخالفة لتدابير حالة الطوارئ الصحية.

ووفق المصادر ذاتها، فإن السلطات العمومية، قامت بمداهمة حمام عصري يتواجد بحي علوان سطات، مخالف لجميع الظوابط الموصى بها زمن الجائحة، وذلك زوال أمس الاثنين 23 نونبر الجاري، بسبب اشتغاله أمام مرأى ومسمع الجميع، رغم قرار السلطات الإقليمية، المانع للحمامات من مزاولة نشاطها الاعتيادي.

وفي هذا الصدد، فقد حلت لجنة مختلطة، يقودها قائد الملحقة الإدارية الثانية، مرفوقا بأعوان السلطة، والشرطة الإدارية لجماعة سطات، وقسم الاستعلامات بولاية امن سطات، والقوات المساعدة بحمام عصري على مستوى حي علوان بسطات، بعد توصلهم بإخبارية مؤكدة تفيد خرق تدابير حالة الطوارئ الصحية، من طرف الحمام المذكور، إذ تم تجميد نهائي لنشاط الحمام موضوع الإغلاق، إلى حين إصدار قرار جديد للجنة اليقظة الصحية الإقليمية، يقضي بفتح الحمامات، مع إغلاق مؤقت لمحل مخصص للحلاقة، الواقع والمرفق بنفس الحمام لمدة تصل خمسة أيام، فيما تواصل السلطات المحلية، العمل على تنزيل تعليمات السلطة الإقليمية، من خلال حملات واسعة في مختلف أحياء وشوارع المدينة، من أجل التطبيق الصارم للقانون على المخالفين لتدابير حالة الطوارئ الصحية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة