لبابة لعلج تعرض “المادة بأصوات متعددة” بتطوان

حرر بتاريخ من طرف

يحتضن رواق المركز السوسيو ثقافي لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين بتطوان، الأعمال الجديدة للفنانة التشكيلية والكاتبة المغربية، لبابة لعلج، من 20 فبراير الجاري إلى 12 مارس المقبل. واختارت لعلج “المادة بأصوات متعددة” شعارا لمعرضها الفردي.

وحول تجربتها الصباغية، قال نقاد جماليون إن “عبر جغرافيا رمزية شاسعة ومضيافة خارج كل عزلة مطلقة، تكتب لبابة سجلات لوحاتها التشكيلية الجديدة بعد أن مرت من مراحل أسلوبية عديدة ومتشابكة. جوالة تعود إلى مكنون ذاتها الكبرى. لطالما حملتها معها كجوهر مكنون، متخذة منها مصدر إلهام ما تفكر فيه تشكيليا على ضفاف اللوحة الموغلة في رموزها العسيرة على الفهم والاستيعاب، لأنها شبيهة بأسطورة حديثة من التيه الوجودي. لعل الصراع الكينوني على البقاء الذي تعالجه الفنانة صورة مغايرة لصراعها الإبداعي، الذي تخوضه مع لغة التشكيل وموادها التعبيرية الصباغية منها وغير الصباغية”.

الجدير بالقول إن لوحات لبابة متغايرة الأشكال والبنيات التصويرية، موسومة بالتجديد والتحديث، وهي تعتبر من أبرز الإضافات النوعية في مجال الفن التشكيلي داخل المغرب وخارجه.

الجميل في الأمر هو أن تضع لبابة أثرها الإبداعي موضع سؤال، أو بشكل أدق أن تضعه محل دهشة. لقد برعت في التوفيق بين تقنيات ومعايير الاتجاهات الفنية الحديثة والمعاصرة، مقترحة على أنظارنا أعمالا تشكيلية تزاوج بين البعد التجريدي الإيحائي والبعد التشخيصي الانطباعي أحيانا والغرائبي أحيانا أخرى. فكل ما هو تحت بصري في الصورة هو الواقع بكل أقانيمه وكل ما هو فوق بصري هو الشعر بكل انزياحاته. ما يسترعي الانتباه ونحن ننصت بعمق لعوالم هذه المبدعة المقتدرة، هو هندستها للمرئي واللامرئي، النهائي واللانهائي، العلامة والحرف، التوازن واللاتوازن… كم تجنح نحو تشكيلات ملهمة وإيحاءات من فن البوب آرت على نحو مغاير يذكرنا بتجربة الفنانة ميمو روطيلا الواقعية الجديدة، وبتجربة الفنان الأمريكي أندي وارول الذي استهوته شخصية مارلين مونرو، والزعيم الصيني ماو، وأيقونة الجوكاندا. تراها مفتونة بثنائي “كارل لاغيرفيلد أو العبقري المبدع” و”زاهية وسط حلمها” كنماذج رمزية للشهرة والتألق في الحياة والوجود في آن.

حقا إن لبابة واعية تمام الوعي البصري بأن الإبداع سر من أسرار الحياة بتفاصيلها وجوهرها وعنفوانها. فهي تقبض على الضوء الهارب في امتداده المكاني والزماني، موظفة كل الحمولات المضمونية والجمالية التشكيلية لكي تقدم تصورا جديدا لعملها الفني الباحث عن خلاصه المعرفي. عمل فني ابن اللحظة التي تبدعه فيها كطفولة متجددة لا تشيخ. هاهنا، تكمن الذاكرة الإبداعية للفنانة لبابة التي حققت، بالقوة وبالفعل، نقلة نوعية في جو من الحرية والاستقلالية دون قيد أو شرط. منجزها الفني، إذن، تحليق خارج كل تجريب ميكانيكي، أو ادعاء عبثي، أو هذيان بصري.

استطاعت لبابة لعلج (مواليد فاس) أن ترسخ حضورها النوعي داخل المشهد الإبداعي الوطني والدولي من خلال معارضها الجماعية ولقاءاتها الفكرية، طالقة العنان لزاد خيالها الجامح الذي أثرى أعمالها التشكيلية ذات المحاور الوجودية والجمالية المتعددة، حيث اشتغلت على الحروفية، والأبيض والأسود، والفن الخام، والبعد العجائبي، والمادة غير الصباغية، والتشكيل والملحون. صدرت حول تجربتها الإبداعية عدة منشورات من بينها: “بزوغ غرائبي”(دليل معرض فردي بالصويرة)،، “عوالمــي”(مونوغرافيا)، “المادة بأصــوات متعددة”(مؤلف جمالي حول تجربتها)، ”سيدات العالم: بين الظل والنور“ (مؤلف جمالي للباحث والكاتب ادريس كثيرقيد الطبع) . من مؤلفاتها: “شذرات”(ديوان شعري)، “تشكيل وملحون” (نصوص و لوحات)، “أفكار شاردة “(ديوان شعري)، “تصوف وتشكيل” (نصوص و لوحات)،”تجريد وإيحاء”(مؤلف جمالي حول تجربتها قيد الطبع)…

توج أخيرا مسار الأديبة والفنانة التشكيلية لبابة لعلج بالدكتوراه الفخرية من طرف منتدى الفنون التشكيلية الدولي في اطار حفل تكريمي أقيم بالفضاء الثقافي لوزارة الاتصال بايموزار كندر، بحضور عدد وازن من النقاد والباحثين الجماليين، حيث تعزز هذا الحفل بتقديم وتوقيع كتابها الشعري الجديد “شذرات” ، في نسختيه الفرنسية والعربية . كما أقامت بفضاء دار الصويري معرضها الفردي تحت عنوان “بزوغ غرائبي”، حيث تم تكريمها من لدن جمعية الصويرة موكادور بمشاركة صفوة من النقاد والإعلاميين والباحثين الجماليين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة