كينيا تطلب دعم المغرب للحصول على عضوية بـ“مجلس الأمن”

حرر بتاريخ من طرف

طلبت جمهورية كينيا من المملكة المغربية دعم جهودها الساعية إلى الحصول على عضوية داخل مجلس الأمن الدولي.

ونقلا عن وسائل إعلام كينية، قال آرثر أدامبي، ممثل الشؤون الخارجية الكيني، للرأي العام الإفريقي “كما تعلمون، تسعى كينيا للحصول على مقعد غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، للفترة الممتدة من 2021 إلى 2022، وبالتالي تطلب دعم المغرب لترشيحها”.

ورحب المتحدث باسم الدولة الواقعة في شرقي القارة السمراء، بالانضمام المغرب إلى الاتحاد الأفريقي قائلاً: “يتيح لنا هذا الفرصة لمتابعة جدول أعمال موحد والتحدث بصوت واحد كأسرة إفريقية”.

وذكر أدمبي الدور المحوري الذي لعبه المغرب في حركة الشعوب الإفريقية للتحرر من قيود الاستعمار الأجنبي. وأضاف قائلا:”لقد مهد هذا الطريق لتوحيد الدول الأفريقية من خلال..وأدى إلى إعلان عن تأسيس منظمة الاتحاد الإفريقي.”

في ذات السياق، أشار المختار غامبو، سفير المغرب في كينيا، إلى “انه خلال عقدين من عهد الملك محمد السادس، سار المغرب بخطى ثابتة على طريق التقديم الذي لا رجعة فيه”.

وأضاف السفير المغربي قائلا: “ليس لدينا نفط أو غاز، كما تعلمون، لكن هذا لم يمنعنا من بناء أكبر من محطة للطاقة الشمسية في العالم، وإطلاق أسرع قطار في إفريقيا والعالم العربي، ومن امتلاك أكبر ميناء في القارة على البحر الأبيض المتوسط” يضيف غامبو في حديثه إلى الرأي العام الكيني.

من جانبه، أفاد رئيس المجلس الأعلى لكينيا، يوسف نزيبو، أن منظمته استفادت من تكوين 1400 من الأئمة الأفارقة وعلماء الدين، لمساعدتهم على مواجه الإيديولوجيات الخاطئة التي تبرر العنف والتطرف في مجتمعاتهم” .

وأضاف نزيبو قائلا: “عقدنا اجتماعات عديدة للتصدي للتخفيف من حدة التطرف العنيف، بما في ذلك لقاء ملك المغرب ثلاث مرات، وكان ذلك مفيدا لنا للغاية في برنامجنا الوطني” حسب رئيس المجلس الأعلى الكيني.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة