كيف نجت أروع مكتبات العالم لتحفظ ذاكرة التاريخ؟

حرر بتاريخ من طرف

ظهر كتاب جديد يحتفي ببعض أجمل مكتبات العالم، والكثير منها في أوروبا. فكيف حملت أروقتها كنوز العلم عبر العصور؟ وكيف نجت من أيدي العابثين في القرن العاشر بينما لم تسلم من عصابة تخصصت في سرقة التحف في القرن الحادي والعشرين؟

يضم الكتاب الجديد لدار تاشين الفنية للنشر بعنوان “ماسيمو ليستري: أبدع مكتبات العالم” صورا التقطها المصور الإيطالي ليستري لبعض أعرق وأرقى المكتبات حول العالم، بعضها من القرون الوسطى وحتى القرن التاسع عشر، منها ما جمعته شخصيات محبة للعلم وأخرى ضمنتها الأديرة. ويصف الكتاب محتواه بـ”مسابقة جمال لعالم الكتب”.

مكتبة الكرسي الرسولي بالفاتيكان (مكتبة الفاتيكان) – روما، إيطاليا
تعود جذور مكتبة الفاتيكان إلى القرن الرابع الميلادي وإن تأسست بشكلها الحالي في القرن الخامس عشر. وفي القرن السادس عشر كلف البابا سيكستوس الخامس المعماري دومينيكو فونتانا بتصميم أبنية جديدة تضم مقتنيات الفاتيكان، وهي الأبنية المستخدمة اليوم. تتحلى أبنية مكتبة الفاتيكان بزينة فنية تأسر الألباب ولها من الفخامة الكثير بفضل تقاسيمها الهندسية متناهية الدقة.

وشأنها شأن أغلب جنبات الفاتيكان، تعرض المكتبة الأثر الروحي والمادي للفاتيكان، وهو ما جعله أهلا لوصفه بدولة قائمة بذاتها، ففضلا عما بها من وثائق بامتداد تاريخ البشر، تحوي المكتبة أقدم المخطوطات الأصلية للكتاب المقدس، والمتجول بين أركانها يضع يده على فمه انبهارا كمن يصغي إلى عظيم بين قومه.

 

مكتبة دير كرمسمونستر – النمسا

تأسس دير كرمسمونستر في عام 777 ميلاديا، وتحوي مكتبته بين مقتنياتها “مخطوطة ميلينريوس” الشهيرة وهي مخطوطة من القرن الثامن للأناجيل الأربعة يظهر فيها القديس لوقا على شكل ثور طائر بينما يرمز فيها للرسل متى بالرجل المجنح، ومرقس بالأسد، ويوحنا بالنسر.

وباستثناء غارة في القرن العاشر، أجرى بعدها الامبراطور هنري الثاني إصلاحات، بقي دير كرمسمونستر في أغلبه بمنأى عن أعمال السلب والنهب وما أصاب بعض الأديرة من الحل وامتلاك النبلاء لمقتنياتها. ولا عجب في ذلك إذ يقع الدير على قمة جبل كقلعة حصينة.

وكالكثير من مكتبات القارة، شيدت مكتبة كرمسمونستر على طراز الباروك الذي شاع في أوروبا في القرن السابع عشر واشتهر بأعمال الحفر المنمق والتذهيب والجداريات التي تغطي كافة الأسطح باستثناء الأرضيات – وإن لم تسهب تلك المكتبة في النمط المنمق مقارنة بغيرها، فحافظت على جمال مقتضب.

 

مكتبات سرية على مر التاريخ

كيف عادت مكتبة الحلبي في بيروت إلى الحياة؟
ويوما اعتبرت الكتب رصيدا من العلم والثقافة يضاهي الجواهر وكان طبيعيا أن تُحفظ وتعرض كما تحفظ وتعرض المقتنيات الثمينة.

مكتبة جيرولاميني – نابولي، إيطاليا
تعتبر مكتبة جيرولاميني جزءا من بناء ضخم أسسته أخوية من الوعاظ المكرسين، وتعلو قاعتها الرئيسية بارتفاع ثلاثة طوابق فاخرة، تبدأ بأرفف الكتب من الخشب المحفور، يعلوها قبة من الرسم على الجص والتصوير الجداري على النمط الباروكي المتأخر.

وتشهد ضخامة محتواها من الكتب على مكانتها الرفيعة بين دوائر العلم والبحث وكمستودع للمعرفة.

وتضم المكتبة كتبا لشتى المعارف وإن ركزت على الموسيقى لما أولته أخوية الوعاظ المؤسسين للموسيقى والترانيم من أهمية في التأمل الروحي.

وقد اعتاد الفيلسوف جمباتيستا فيكو في القرن الثامن عشر زيارة تلك المكتبة، والتي تعرضت للأسف مؤخرا في عام 2012 إلى استهداف عصابة دأب أفرادها على سرقة وبيع محتوياتها القيمة من نصوص أثرية في السوق.

لكن السلطات استطاعت استعادة الكثير من المسروقات. وذاك إن دل على شيء فإنما يدل على حاجة الإرث الإنساني المكتوب، الذي تصفه اليونسكو بذاكرة العالم، للصون المستمر.

 

مكتبة القديسة جنفياف – باريس، فرنسا

أول ذكر لتلك المكتبة تاريخيا هو في عام 1148، وإن كان الاعتقاد بأنها تعود إلى زمن أقدم، وقد تأسست كمكتبة رهبانية، ونجت من الدمار الهائل الذي صاحب الثورة الفرنسية (وإن تم حل الدير المصاحب لها ليتحول إلى مدرسة).

واليوم تتبع المكتبة جامعة السوربون، وقد زادت محتويات المكتبة بما ضُم إليها من مقتنيات ما تم حله من أديرة ومؤسسات كنسية وما صُودر من مقتنيات النبلاء.

بنيت الكنيسة الجديدة للدير في القرن الثامن عشر وتحولت لاحقا إلى ضريح البانتيون الشهير الذي يضم رفات أعلام فرنسا.

والمبنى القائم للمكتبة أسسه المعماري هنري لابروست وافتُتِح عام 1851، وتعد غرفة المطالعة الهائلة أشبه بكاتدرائية تشهد على أوج ما وصلته الثورة الصناعية من مجد، يذكر بناؤها المؤسس على الحديد بشبكة السكك الحديدية الضخمة المشيدة في تلك الحقبة لخدمة عوام الناس.

وقد أدخل تعديل على الغرفة لاحقا لتتوسط مكاتب القراءة باحتها، تحيطهم الكتب يمينا ويسارا. وقد أنيرت مصابيح الباحة بالغاز لأول مرة لخدمة مرتادي صرح عام.

 

مكتبة دير ميتن – ألمانيا

تأسس دير الرهبان البنديكت في ميتن عام 766 ولكنه وجد نفسه في مهب الريح جراء القلاقل التي صاحبت حركة الإصلاح والحروب والاضطرابات الاجتماعية والعلمنة وقلاقل سياسية أخرى بلغت ذروتها في عام 1803 حين تمت مصادرة ممتلكات الدير والمكتبة وعرضها للبيع بالمزاد.

لكن أعيد فتح الدير في عهد ملك بافاريا لودفيج الأول وتأسست مكتبة جديدة، بحيث أصبح الموقع مجددا مقصدا للعلم والدراسة.

وتحول الدير في ظل رئاسة الراهب ماركل إلى مقر أسقفي فاره يليق برتبة الأسقف، حيث حوى غرف استقبال فخمة منها المكتبة التي صممت لتعكس لاهوتا عميقا جمع فكرا وفنا بل وترفا.

كُلِّف النحات فرانز يوزف هولتسينغر بنحت تماثيل أسطورية على الأعمدة التي تتوسط القاعة. ومُثِّلت قامات مسيحية كبيرة كالقديس توما الأكويني بمشاهد حياتية على جداريات السقوف.

ولو كان من عيب في نمط “الروكوكو” شديد التنميق في محراب العلم هذا فهو أن المرء يجهد ليجد الكتب وسط هذا الزخرف.

 

مكتبة دير سانت غال – سانت غالن، سويسرا

لوقت طويل ظل دير سانت غال أحد أبرز المراكز العلمية في غرب أوروبا، وقد ضم أحد أضخم مكتبات العصور الوسطى في العالم.

أسس الدير في القرن السابع راهب أيرلندي يدعى غالوس، وسار على الطريقة التي أرساها القديس بنديكت الذي عرف عنه تبحره في العلم، إذ لأكثر من ألف سنة ألزم الرهبان المنضمين إلى أخويته التعمق في دراسة أمهات الكتب الدينية.

وعلى مدخل المكتبة نقشت عبارة “محراب للنفس” باليونانية. والمكتبة التي يراها الزائر اليوم من نتاج تحديث الدير على الطراز الباروكي في القرن الثامن عشر على يد المعماري بيتر ثامب، ليعكس قصرا من قصور المعرفة.

يتزين المكان بحليات من الروكوكو الثري بزخرف الجص. وتحفظ الكتب بين رفوف من الخشب المحفور بارتفاع الجدران إلى السقف بينما رسمت بقبابه لوحا تمثل المجامع المسكونية وآباء الكنيسة. وأضيف الدير إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي عام 1983.

 

مكتبة دير أدمونت – النمسا

أيا كان رأيك في الدين فمن الواضح أن الأديرة بما حوته من مكتبات كانت المشاعل التي أبقت نور الحضارة الغربية متقدا. ومكتبة دير أدمونت بين مناهل الثقافة التي استمرت قرابة ألف عام، وهي المكتبة الرهبانية الأضخم في العالم وربما الأبهى منظرا.

ويعود الرهبان البنديكتيون في أدمونت إلى عام 1074، وقد جمعوا الكتب من ذاك الحين. واليوم يضم الدير قرابة 1400 مخطوطة نادرة، يعود أكثر من نصفها إلى العصور الوسطى وأقدمها إلى القرن الثامن الميلادي. بنيت مكتبة الدير على نسق مكتبة البلاط الملكي في فيينا التي صممها أيضا المعماري يوزف هوبر. ولا خلاف عليها كتحفة فنية.

تمتد قاعة المكتبة سبعين مترا وتتزين من الداخل بطراز الباروك، وقد صممت بامتداد سبع صوامع دائرية تتوسطها صومعة ضخمة تزينت قبتها بجدارية “الحكمة الأسمى” للفنان ألتومونتي.

وبالحجرات تماثيل بديعة نحتها يوزف شتاميل الذي عمل في خدمة الدير لسنوات عدة. واصطفت الكتب بحسب فروع العلم تقابلها جداريات ممثلة بشُعب الفنون اتساقا مع فكر عصر التنوير.

 

مكتبة دير ستراخوف – براغ، التشيك

تأسس دير ستراخوف للرهبان البريمونتيين عام 1143 وقد نجا من الحريق والحروب وأعمال السلب. وعلى مر سنوات أدخلت عليه أعمال ترميم لإصلاح ما تلف.

وتضم مكتبته كتبا دينية منها كتاب القراءات الإنجيلية المدهش الذي يعود إلى القرن التاسع الميلادي. وقد رصع بأحجار شبه كريمة، فضلا عن مقتنيات أخرى شتى.

وتضم المكتبة قاعتين كبيرتين، أولاها هي “القاعة اللاهوتية” التي أراد رئيس الدير تأسيسها عام 1671 وتتزين بحلى الروكوكو الصاخبة فضلا عن الرسوم والنقوش التي تبرز فضائل الإيمان والعلم والمعرفة والتدبير الإلهي، ممثلة انعكاسا صادقا لنمط الباروك الذي ارتبط ببوهيميا. ويتم حفظ المخطوطات القيمة بتجليد أبيض متسق، ما يمنح المطالع هدوءا وروية.

والقاعة الأخرى هي “القاعة الفلسفية” (بالصورة) وبدأ تشييدها عام 1783، وهي مستوحاة من حقبة الإحياء الكلاسيكي، وتتسم بأرفف الكتب العظيمة من خشب الجوز التي نقلت إليها بعد حل دير لوكا في مورافيا.

وبعد الانقلاب الشيوعي، تحفظت السلطات في تشيكوسلوفاكيا على الدير عام 1950 ليصبح ضمن متحف الآداب التشيكي. ولكن بعد سقوط الشيوعية أعيدت المقتنيات إلى حوزة الرهبان البريمونتيين الذين انهمكوا من حينها في إعادتها إلى سابق عهدها بعد عقود من الإهمال.

 

مكتبة ترينيتي كوليدج – دبلن، أيرلندا

الآن حان الوقت لشيء من البساطة، فالحجرة الطولية بمكتبة ترينيتي كوليدج لا تعتمد كثيرا على الصخب، بل يثريها جمال التناسق التصميمي لحقبة التنوير. أسست إليزابيث الأولى ملكة إنجلترا جامعة ترينيتي كوليدج عام 1592 كمصدر إشعاع علمي للمذهب البروتستانتي بهدف كسر التقليد الرهباني للعلم وتأسيس إطار جديد في ظل جامعة دبلن.

وقد تجاوزت الجامعة مكتبتها الأصلية، ما ألزم بتخطيط بناء جديد قام عليه توماس بارا. ويعرف هذا البناء بالمكتبة القديمة، وبدأ العمل به عام 1712 وانتهى عام 1732.

ويشمل البناء باحة وسطى مدهشة بطول 65 مترا تسمى بالحجرة الطولية، وتم استبدال السقف الأصلي المسطح للحجرة بارتفاع طابق واحد عام 1858 بالقبة البلوطية الموجودة اليوم.

وتحمل الرفوف من خشب البلوط بالحجرة الطولية 200 ألف كتاب من أثرى الكتب.

وبين التماثيل النصفية لكبار الشخصيات الأدبية بالمكتبة يطالع الزائر تمثال أوسكار وايلد وتمثال صامويل بيكيت، وهما الكاتبان اللذان ارتادا المكتبة يوما. ومن كنوز المكتبة تحف مثل كتاب دارو (650 -700 ميلادية) وكتاب كيلز (نحو 800 ميلادية) الرائعان من اقتباسات الإنجيل.

 

بي بي سي

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة