كوفيد 19| هل وصلت السلالة الجنوب إفريقية أو البرازيلية للمغرب؟..خبير يجيب

حرر بتاريخ من طرف

بعد ظهور نسخ جديدة من فيروس كورونا المستجد في كثير من البلدان والتي تثير كثيرا من القلق حول العالم، تبقى الأسئلة التي تطرح نفسها علينا متعددة: مدى خطورة هذه السلالات؟ هل وصلت هاته السلالات إلى المغرب ومدى انتشارها ؟ مدى تأثيرها على الحالة الوبائية بالمغرب؟ مدى تأثير هاته السلالات على الإستجابة المناعية للقاحين المستعملين بالمغرب…؟

وفي توضيح يرفع اللبس الذي يرافق الأخبار المتوالية حول خطر سلالات كورونا المتحورة، قال البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر التكنولوجيا الحيوية بكلية الطب بجامعة محمد الخامس بالرباط، إن الطفرات تنشأ بشكل طبيعي في جينوم الفيروسات كلما تكاثرت وانتشرت بين البشر كميكانيزمات طبيعية للدفاع عن نفسها ،ونتيجة لهذه العملية المستمرة ، ظهرت آلاف من الطفرات في جينوم فيروس الكوفيد منذ ظهوره عام 2019.

وفي تعريف للطفرة، أوضح الإبراهيمي في تدوينة له عبر حسابه على فيسبوك، بأنها تغير في ترتيب المادة الوراثية في الفيروس، مضيفا أن العالم يواجه اليوم ثلاثة سلالات متحورة جديدة من فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد-19″، مصدرها إنجلترا وجنوب أفريقيا والبرازيل ، لها قدرة على الانتشار السريع خاصة بين صفوف الأشخاص في وضعية هشاشة صحية مما يؤدي إلى ارتفاع عدد الوفيات كما حصل ببريطانيا وجنوب إفريقيا.

وأضاف البروفيسور، أن العالم يواجه الآن 3 سلالات متحورة جديدة من فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد-19″، مصدرها إنجلترا وجنوب أفريقيا والبرازيل، فلماذا ترعب العالم؟ وما أسباب مخاوف الخبراء منها؟ و تعتبر هذه السلالات خطيرة لأسباب متعددة:
1- انتشارها السريع و وصولها بسرعة للأشخاص في وضعية هشاشة صحية مما يؤدي إلى ارتفاع عدد الوفيات كما حصل ببريطانيا و جنوب إفريقيا
2- تأثيرها السلبي على الأستجابة المناعاتية بعد التلقيح حيث تقلص هذه السلالات من فعالية اللقاحات بحولي 20 في المئة على العموم، مع بحث وحيد على حوالي 2000 عينة يقر بنزول هذه الفعالية إلى أقل من 30 بالمئة للقاح أسترا زينيكا في مواجهة السلالة الجنوب إفريقية. و رغم أن هاذه اللقاحات تبقى ناجعة مئة في المئة ضد تطور الحالات الحرجة و هي نتائج مطمئنة ، فلا يوجد حاليا دليل سريري للإجابة عن السؤال المتعلق بالحماية من السلالات المتحورة الجديدة.
3- ظهور إمكانية تسلل بعض من هذه السلالات، عبر أجزاء من الجهاز المناعي، إلى الأشخاص الذين أصيبوا بسلالات مختلفة في وقت سابق. ويبدو أن التحور في جزء معين من البروتين الشوكي الخارجي للفيروس يكسب بعضا من هاته السلالات القدرة على “الهرب” من الأجسام المضادة.
4- تأثيرها على خطورة المرض حيث تبين بعض الأبحاث أن السلالة البرازيلية ترفع من نسبة الحالات الحرجة وهذا ما قد يؤدي إلى اكتظاظ في قاعات الإنعاش.
5- عكس ما يظن الجميع فهذه السلالات، شأنها شأن السلالة الأصلية، لا تعترف بحدود البلدان كما يؤدي التكاثر المفرط للفيروس بين الساكنة أن ينتجها في أي مكان أو رقعة جغرافية ما دونما حاجة إلى شخص ناقل.
6- توسعها في كثير من البلدان حيث وصلت السلالة البريطانية إلى 82 بلد و الجنوب إفريقية إلى 40 بلد و البرازيلية إلى 18 بلد و من المحتمل أن تصير هاته السلالات سائدة في العالم بعد شهور.

وارتباطا بالمغرب، تقاسم مدير مختبر التكنولوجيا الحيوية بكلية الطب بجامعة محمد الخامس بالرباط، عدد من المعطيات حول التقرير العلمي لليقظة الجينومية الذي قام بها مختبر البيوتكنولوجيا الطبية في الفترة مابين 15 دجنبر 2020 و 14 فبراير 2021، موضحا أن تحليل جينومات أكثر من 130 فيروس أخذوا عشوائيا بجميع مناطق المغرب، تبين أن لا وجود لحد الأن لأي سلالة جنوب إفريقية ولا برازيلية وفقط عينتين للسلالة البريطانية، مضيفا أن وزارة الصحة ستصدر بيانا مفصلا في الموضوع يجيب على جميع تساؤلات المواطنين بهذا الخصوص.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة