كورونا يغلق 36 مؤسسة تعليمية (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد الخميس 13 يناير، نحصرها في يومية “المساء” التي أفادت بأن وزارة التربية الوطنية كشفت عن تسجيل 2596 إصابة مؤكدة بفيروس “كورونا” بمدارس المملكة، خلال الأسبوع الممتد من 4 إلى 10 يناير الجاري.

وأوضحت الوزارة في النشرة الأسبوعية لتتبع الحالة الوبائية بالمداري العمومية والخاصة التي أطلقتها أن فيروس “كورونا” تسبب في إغلاق 36 مؤسسة تعليمية، منها 17 مؤسسة تابعة للبعثات الأجنبية، فضلا عن إغلاق 131 فصلا دراسيا.

وبخصوص الإصابات المسجلة والمدارس والأقسام المغلقة، أشارت الوزارة إلى أن جهة الدار البيضاء سطات تأتي في الصدارة بـ 1192 إصابة وإغلاق 25 مدرسة، و65 فصلا دراسيا، تليها جهة الرباط سلا القنيطرة بـ469 حالة و6 مدارس و 37 فصلا، وجهة مراكش أسفي -378 ” و6 إصابة و4 مدارس و 7 فصول، ثم جهة سوس ماسة بـ 191 إصابة ومدرسة واحدة و15 فصلا.

كما سجلت جهة طنجة تطوان الحسيمة 116 حالة مع إغلاق فصل واحد، وجهة كلميم واد نون 30 إصابة واغلاق فصلين، فيما سجلت جهة درعة تافيلالت 65 إصابة وإغلاق فصلين، وجهة بني ملال خنيفرة 398 إصابة وإغلاق قسمين، متبوعة بجهت فاس مكناس 674 حالة، والشرق 39 حالة، والعيون الساقية الحمراء بـ10 حالات، دون أي إغلاق، في حين لم تسجل جهة الداخلة وادي الذهب أي إصابة في مدارسها.

وذكرت وزارة التربية الوطنية بأنه عند تسجيل ثلاث أو أكثر بنفس القسم خلال أسبوع واحد، يتخذ قرار إغلاق القسم واعتماد التعليم عن بعد لمدة سبعة أيام. وفي حال تسجيل عشر إصابات أو أكثر بفصول دراسية مختلفة على مستوى المؤسسة، يتخذ قرار إغلاق المؤسسة واعتماد التعليم عن بعد لمدة سبعة أيام، بتنسيق مع السلطات المعنية.

وفي مقال آخر، أوردت الجريدة ذاتها، أن منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، معاذ المرابط قال إن الموجة الثالثة من وباء فيروس كورونا بالمغرب “سريعة جدا”.

وشدد الخبير على أنه في الرابع من الموجة الثالثة “ينتقل المغرب إلى المستوى الأحمر” مشيرا إلى أنه من دون مفاجات، ستستمر الإصابات الجديدة في الارتفاع بشكل سريع جدا للأسبوع الرابع على التوالي، مع تسجيل تغير أسبوعي قياسي نسبته المائة، لم يسجل قط منذ بداية الانتشار الجماعي للفيروس في المغرب. 231.3 في

وأوضح المـرابـط أن “الموجة الثالثة سريعة جدا مع مدة تضاعف قـدرهـا 4 أيام، بينما كانت 8 أيام في الأسابيع الأربعة الأولى من موجة دلتا و14 إلى 15 يوما في الأسابيع الأربعة الأولى من الموجة الأولى”

وأضاف أن معدل الحالات الإيجابية الأسبوعي ارتفع في جميع الجهات، حيث تضاعف وطنيا (من 10.2 في إلى موضحا أن معدل التكاثر الفعلي لسارس كوفيد2 يبلغ هو 1.33 (الانحراف المعياري: 0.01). المائة 21.7 في المائة) وأشار إلى أن معدل الحالات الحرجة للإصابة بكوفيد19 ارتفع هذا الأسبوع أيضا بواحد على 100 ألف نسمة، كما ارتفعت الوفيات من 0.5 إلى 1.5 في المليون نسمة، وحذر المرابط من أن هذين المـؤشـريـن الأخيرين سيرتفعان للأسف خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

الهدف يـظـل مـع ذلـك هـو التقليص من خطورة وحالات وفيات الموجة من خلال ثلاثة إجراءات تتمثل في “التدابير الوقائية الفردية كالكمامة، والتباعد، والحرص على النظافة” ثم التلقيح، وخاصة الجرعة الثالثة التي يمكن اعتبارها بالفعل كجرعة للتحصين مع فترة الاستجابة القصيرة للقاح، وكذا احترام البروتوكول العلاجي الذي نادرا ما يتم التطرق إليه.

وفي معرض تطرقه إلى التدابير، شدد على أن الشخص الذي تظهر عليه الأعراض يتعين عليه التوقف عن كل نشاط جماعي، بما في ذلك العمل، ويجب عليه إجراء الاختبار.

وشدد على أن مستوي انتقال “سارس كوف2-” مرتفع على المستوى الوطني، ومرتفع جدا في جهة الدار البيضاء سطات، ومرتفع في جهتي الرباط سلا القنيطرة ومراكش أسفي، ومعتدل في ومراكش-أسفي، الجهات الأخرى، مشيرا إلى وجود تفاوت بثلاثة أسابيع بين وسط المغرب والشمال مع الجنوب.

وضمن صفحات “المساء” نقرأ أيضا، أن المدير الجهوي لـلـصـحـة والـحـمـايـة الاجتماعية بجهة سوس ماسة أصدر قرارا أعلن من خلاله فتح تحقيق مستعجل بخصوص شريط فيديو يضم مشاهد تصویر حالة ولادة قيصرية، جرت أطـوارهـا داخـل جناح الولادة بمستشفى إنزكان، بطلته “يوتوبرز” من نساء روتيني اليومي بمدينة انزکان.

مواقع التواصل الاجتماعي كانوا قد تداولوا، بداية الأسبوع الجاري، شريطا مصورا يعود “ليوتوبرز” حامل عمدت إلى تصوير لحظات تواجدها داخل جــنــاح الـولادة، وأيضا غرفة المداومة الخاصة بالطاقم التمريضي المكلف بالجناح، إضافة إلى بعض مشاهد العملية القيصرية التي خضعت لها “اليوتوبرز“ أثناء الوضع ولقطات أخرى، مطالبين إدارة المشفي بفتح تحقيق فيما سموه “الفضيحة غير المسبوقة”، لتحديد هوية الأطر الصحية المتورطة وباقي تفاصيل القضية خصوصا وأنها وقعت في مكان يستوجب احترام السر المهني وأخلاقيات المهنة وخـصـوصـيـات المرضى والنظام الداخلي للمستشفى، وهـو ما يفرض على الجهات الوصية، توقيع الجزاءات على الأطراف المتورطة فـي هـاتـه الـسـابـقـة لإعادة الاعتبار للمرفق العمومي.

وفي هذا الصدد، ذكر بلاغ للمديرية الجهوية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بجهة سوس ماسة أنه وبمجرد تداول شريط فيديو في عدة منابر إعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي، يصور ويظهر لقطات من داخل جناح الولادة بالمركز الاستشفائي الإقليمي إنزكان، بادرت المديرية إلى فتح تحقيق مستعجل في الموضوع، وتحديد حيثيات القضية التي أثارت جدلا واسعا وسط الرأي العام.

وأضاف بلاغ المديرية للجهوية لوزارة الصحة أن التحقيق سيحدد جميع حيثيات “تصوير هذا الشريط دون ترخيص”، وكذا الاطلاع على حقيقة الأمر وتحديد المسؤوليات في أفـق اتـخـاذ كافة الإجراءات المعمول بها في هذا الشان.

ونقرأ ضمن مواد المنبر الإعلامي نفسه، أن ملف نفاد أجهزة جواز الخاصة بالطرق السيارة وصل إلى البرلمان بعد الاكتظاظ التي تعرفه نقط الأداء، والتي أغلبها تخصص شباكا أو شباكين بالنسبة لمستعملي الطرق السيار غير المتوفرين على “جواز“.

ووجه رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، رشید حموني، سؤالا كتابيا إلى وزير النقل واللوجيستيك، محمد عبد الجليل، يسائله ” عن سبب نفاد مخزون أجهزة جواز” الخاصة بالعبور عبر محطات الأداء في الطرق السيارة، وعن التدابير التي ستتخذها وزارته من أجل تدارك المشاكل المترتبة عن هـذا الـوضـع فـي أقـرب الأجال“.

وأشـار حموني إلى أنه “في الوقت الذي يتطلع المسافرون الذين يستعملون الشبكة الوطنية للطرق السيارة إلى مزيد من الخدمات الرامية إلى تحفيز إقبال المغاربة على “جواز“، التي كانت تمكنهم السفر عبر هذه الشبكة، من المرور بسلاسة عبر فوجئ الآلاف من السائقين محطات الأداء دون انتظار بواقع نفاد مخزون أجهزة طويل“.

وذكرت “المساء” في مقال آخر، أنه بعد الجدل الكبير الذي رافق ارتفاع أسعار مجموعة من السلع الأساسية الذي وصل صداه إلى البرلمان خرجت الحكومة من أجل تبرير الأوضاع التي أرهقت القدرة الشرائية للمواطنين المغاربة، وفي هذا السياق ربطت وزيرة الاقتصاد والمالية نادية فتاح علوي ارتفاع أسعار بعض المواد الأساسية بالسياق الدولي، مشددة على أن أسعار مراقبة الأسعار والحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين ضمن أولويات الحكومة.

وقالت علوي إن الارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية راجع أيضا إلى الاضطرابات في السلسلة اللوجستيكية، موضحة أنه رغم هذا الوضع استطاع المغرب توفير السلع وتم تحقيق استقرار كبير في معظم مستوى الأسعار..

وشددت على أن أسعار المواد المدعمة لم تعرف أي تغيير وعرفت استقرارا مضمونا من خلال صندوق المقاصة الذي خصصت له الحكومة أكثر من 16 مليار درهم في ميزانية قانون المالية. موضحة أنه وللحد من هذه التقلبات في الأسعار، اتخذت الحكومة مجموعة من التدابير، منها تعليق الرسوم الجمركية الخاصة بالقمح الصلب وتخصيص تعويض إضافي للمستوردين، والاستمرار في تعليق الرسوم الجمركية على واردات القطاني.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة