كشـ24 تكشف تفاصيل حصرية حول العصابة التي روعت اصحاب فيلات بمراكش والبيضاء

حرر بتاريخ من طرف

كشفت مصادر مطلعة لـ كشـ24، عن تفاصيل مثيرة حول العصابة التي تمكنت مصالح الامن بمراكش في تفكيكها شهر ابريل الماضي، عقب تنفيذ عمليات سرقة طالت فيلا بمنطقة تاركة و اخرى بمنطقة ابواب مراكش.

ووفق مصادرنا، فقد كان الخيط الاول الذي قاد لاسقاط العصابة، هو الخزنة الحديدية التي تم العثور عليها نهاية شهر فبراير الماضي ضواحي بوعثمان، والتي تم العثور داخلها على وثائق وحاجيات تخص عائلة المستثمر السوري المعروف بمراكش الذي تعرضت فيلته للسرقة قبلها بايام قليلة، واختفت إثرها خرنته الحديدية التي كانت تحتوي على ازيد من 50 مليون بالعملة الصعبة، فضلا عن مبلغ مالي يناهز 20 الف درهم مغربي، ومجموعة من المجوهرات والحلي والوثائق الشخصية لافراد عائلة المستثمر السوري.

وقد مكنت الابحاث والتحريات التقنية من تحديد هوية افراد العصابة التي تبين ان جل اعضائها منحدرون من جهة الدار البيضاء، بمناطق من قبيل حد السوالم برشيد النواصر ، سيدي رحال الشاطئ وبقلب الدار البيضاء، ما مكن بالتنسيق مع مصالح الدرك الملكي بهذه المناطق ومصالح الشرطة القضائية بالدار البيضاء، من اعتقال 6 متهمين يشكلون افراد العصابة، فيما لم يتم العثور على عنصرين اخرين مساهمين في التصرف في المسروقات وبيعها، واحدهما بائع مجوهرات.

وتشير المعطيات التي توصلت بها كشـ24 ان عملية السرقة التي طالت فيلا المستشمر السوري بمراكش، والتي كانت وراء الاطاحة بالعصابة التي تنشط اساسا بجهة الدار البيضاء، كانت بناء على معلومات وفرتها خادمة منازل تنحدر من ايت اورير ضواحي مراكش، والتي سبق لها ان عملت بالفيلا، وقدمت لاحد افراد العصابة الذي تجمعها به علاقة غير شرعية، مجموعة من المعطيات حول تصميم الفيلا ومكان تواجد الخزنة الحديدية، ومكان جهاز التخزين المرتبط بكاميرات المراقبة، وكذا توقيت مغادرة اصحاب الفيلا وغيابهم عنها في عطلة نهاية الاسبوع.

ويشار ان عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، قامت في أبريل الماضي، بإعادة تمثيل جريمة سرقة “فيلا” السوري في تاركة، حيث قام أفراد العصابة باعادة فصول جريمة اقتحام الفيلا المعنية ساعات قليلة بعد توقيفهم من طرف مصالح الشرطة القضائية بمراكش.

وجاء ذلك بعدما اوقفت المصالح الامنية بمراكش، في 15 أبريل الماضي، خمسة أشخاص من ذوي السوابق القضائية، يشكل عدد منهم موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني، وذلك للاشتباه في تورطهم في تعدد السرقات من داخل فيلات سكنية بمدن مراكش والدار البيضاء الى جانب الخادمة المتورطة، حيث جرى توقيف المشتبه فيهم بمنطقة “حد السوالم” القروية القريبة من مدينة برشيد، وذلك بناء على نتائج الأبحاث والتحريات المكثفة التي أعقبت تسجيل عدة سرقات استهدفت فيلات سكنية بمنطقة “تاركة” بمدينة مراكش، فضلا عن سرقات أخرى بمدينتي برشيد والدار البيضاء، وذلك قبل أن يتم تحديد هوية المشتبه فيهم وتوقيفهم.

ويشار ان عمليات التفتيش المنجزة بمنازل الموقوفين مكنت من حجز مجموعة من الحلي والمتعلقات الشخصية والأدوات الإلكترونية المتحصلة من هذه السرقات، فضلا عن حجز سيارتين تم اقتناؤها باستعمال مبالغ مالية متحصلة أيضا من هذا النشاط الإجرامي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة