قضية مريم المصرية المقتولة في بريطانيا لم يسدل عليها الستار

حرر بتاريخ من طرف

طرأت تطورات جديدة في مسار قضية مقتل الطالبة المصرية مريم، والتي قتلت جراء تعرضها لهجوم من مجموعة من الفتيات، في 20 فبراير الماضي، بمدينة نوتنغهام شمال العاصمة البريطانية لندن.

واستدعت محكمة بريطانية 6 مراهقات لسماع أقوالهن في التحقيق بشأن مقتل الفتاة المصرية التي توفيت في 14 مارس الماضي، أي بعد 3 أسابيع من الهجوم، بالسكتة الدماغية.

وذكرت صحف بريطانية أن قضاة محكمة نوتنغهام أمروا باستدعاء المراهقات، وهن 3 فتيات في الـ17 من العمر، وفتاتان في الـ15، وفتاة تبلغ من العمر 19 عاما، يوم 27 سبتمبر المقبل.

وقالت صحيفة “إندبندنت” البريطانية إن الفتاة دخلت في غيبوبة بعدما تعرضت بشكل متكرر للكمات، خلال اعتداء من مجموعة من الفتيات والسيدات عليها.

وكانت عائلة مصطفى اتهمت الشرطة البريطانية بالتساهل في القضية، بينما قال روب غريفين رئيس الشرطة في نوتنغهام، إن سلطات الأمن تعمل عن كثب مع قوات أخرى من وحدة مكافحة الجرائم الكبرى، وأجرت تحقيقا دقيقا في القضية لجمع كل الأدلة الممكنة.

وأكد غريفين أن الشرطة لا تزال ملتزمة بتحقيق العدالة في قضية مريم، وفي شهر مارس الماضي، دعت السفارة المصرية إلى تحقيق العدالة، واصفة مصطفى بأنها “محبوبة ومقدرة” من جميع معارفها.

المصدر: أخبار اليوم

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة