قضية زعيم الإنفصاليين: مثول وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة أمام المحكمة

حرر بتاريخ من طرف

من المرتقب مثول وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة أرانشا غونزاليس لايا، يوم 4 أكتوبر، أمام قاضي التحقيق رافائيل لاسالا للاستماع إلى أقوالها في قضية الدخول السري لإبراهيم غالي إلى إسبانيا. وهو الموعد الذي طال انتظاره من قبل الطبقة السياسية الأيبيرية، ولكن أيضًا في المغرب.

ومن المفترض أن يكشف مثولها أمام المحكمة عما إذا كانت الرئيسة السابقة للدبلوماسية قد تصرفت من تلقاء نفسها أو بأوامر من مسؤول أعلى، لإعفاء زعيم البوليساريو، يوم 18 أبريل الماضي، من الرقابة الجمركية في القاعدة في سرقسطة.

وكان القضاء الإسباني أصدر قرارا يقضي باستدعاء وزيرة خارجية إسبانيا السابقة، أرانشا غونزاليس لايا، للتحقيق على خلفية تورطها في دخول زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، إبراهيم غالي إلى إسبانيا بهوية مزورة.

ووفق موقع “ABC” الإسباني، فقد تم استدعاء المعنية بالأمر، بناء على دعوى حركها رشاد الأندلسي الورياغلي رجل الأعمال الإسباني من أصل مغربي بتحريك الدعوى ضد الوزيرة المذكورة.

وأوضح المصدر ذاته، أن على وزيرة الشؤون الخارجية السابقة أرانشا فرنانديز لايا الإدلاء بشهادتها كمتهمة رئيسية في دخول زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، إبراهيم غالي، بهوية مزورة لمواطن جزائري تحت مسمى محمد بن بطوش، بعدما فتح قاضي سرقسطة رافائيل لاسالا تحقيقا قبل أربعة أشهر ، مستندا للأدلة على الجريمة في تلك العملية التي خططت لها والتحقيق في الجرائم المحتملة للمراوغة وانتهاك قوانين الحدود للبلاد.

وحسب المصدر ذاته، فقد تم توجيه الاتهامات لوزيرة الخارجية الاسبانية السابقة أرانشا غونزاليس لايا بناء على إفادات الدبلوماسي كاميلو فيلارينو، الذي كان مدير مكتب لايا ، في بيان أخير أمام القاضي، اعترف فيها بأنه هو الذي أعطى تعليمات لهيئة الأركان العامة للطيران بشأن دخول بن بطوش السري إلى إسبانيا.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة