قضية زعيم الإنفصاليين..تصريحات جديدة تورط وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة

حرر بتاريخ من طرف

مثل كاميلو فيلارينو، مدير ديوان وزير الخارجية الإسبانية السابقة، اليوم الإثنين، أمام قاضي التحقيق بمحكمة سرقسطة رافائيل لاسالا، باعتباره المسؤول عن إخفاء هوية الزعيم الانفصالي.

ووفق ما نقلته صحيفة “أوكي دياريو“، فإن كاميلو فيلارينو أكد خلال جلسة الاستماع، أن الوزيرة السابقة “كانت تعرف هوية المريض الذي دخل إسبانيا من الجزائر دون رقابة جمركية”. وقال الدبلوماسي إن غونزاليس اتصلت به في 18 أبريل لتخبره أنه “تقرر قبول غالي في إسبانيا”.

وبحسب روايته ، فإن الوزير السابق هو الذي اتصل به وأخبره أنه “تقرر قبول غالي في إسبانيا”، مضيفا أنه “لا يعتقد أن الوزيرة السابقة اتخذت هذا القرار بنفسها” لكن دون الكشف عن الجهة التي سمحت باستقبال زعيم البوليساريو.

وكان فيلارينو مسؤولاً عن التحضير لوصول غالي إلى إسبانيا دون رقابة “الجمارك أو الهجرة”. وهو ما اتضح بعد تحليل سلسلة رسائل WhatsApp المتبادلة بين الرجل الأيمن السابق لغونزاليس لايا والرئيس العام الثاني لهيئة الأركان الجوية فرانسيسكو خافيير فرنانديز سانشيز.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة