قضية حرق العلم الوطني تحت قبة البرلمان

حرر بتاريخ من طرف

عبر مجلس النواب خلال جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة، اليوم الاثنين 28 أكتوبر الجاري، عن تنديده بجريمة إحراق العلم الوطني على هامش المسيرة التي نظمت بباريس من أجل المطالبة بإطلاق سراح معتقلي “حراك الريف”.

ورد مجلس النواب على تدنيس وإحراق العلم الوطني، بترديد النشيد الوطني خلال الجلسة.

واعتبر رئيس مجلس النواب أن تلاوة النشيد الوطني بمثابة رد على الاستفزازات التي تعرض لها المغرب.

 وأثار قيام بعض الأشخاص بحرق العلم الوطني، موجة استنكار واسعة في صفوف المغاربة، ونددوا بهذا الفعل الإستفزازي، معتبرين أن من قام بذلك لا يمثل منطقة الريف.

 ومن جهته وصف مجلس الجالية حرق العمل الوطني بـ”العمل الصبياني الجبان، الذي يشكل مسا خطيرا بأحد رموز السيادة الوطنية، وخدشا لكرامة المواطنين المغاربة داخل الوطن وخارجه”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة