قضية بتر يد رضيع بمستشفى زاكورة تصل الديوان الملكي

حرر بتاريخ من طرف

وجهت جمعية “برلمان المجتمع المدني”، مراسلة إلى مدير الديوان الملكي، تلتمس من خلالها كشف ملابسات قضية بتر يد رضيع بمستشفى زاكورة واستفسار وزير الصحة عما تعرضت له أسرة الرضيع.

وقال برلمان المجتمع المدني في مراسلته: “نطلب مؤازرتكم بخصوص قضية بتر يد مولود من أسرة مغربية داخل المستشفى الإقليمي بزاكورة في ظروف وملابسات كان مسببها طاقم طبي أو إداري أو أحد الأشخاص المجهولين إما بعلم المستشفى أو بتواطئ مع طاقمه”.

وحمل المصدر ذاته، “المسؤولية الكاملة للطاقم الطبي والإداري”، مشيرا إلى “ما عانته الأسرة منذ 5-11-2020، إلى يومنا هذا من التماطلات والمراواغات ورفض جميع المراسلات والطلبات من بعض الجهات الإدارية وكذا تهميش وعدم الاستجابة”.

وأوضحت المراسلة، أن ما ترغب فيه الأسرة هو إظهار الحقيقة، مضيفة أنه “إذا ما سلمنا وقوع خطأ طبي فأين هي يد المولود الذي دفن دونها، ولحد الساعة الأسرة تبحث عن تلك اليد، ولكن بدون جدوى.. ودون أن تتلقى أي جواب مقنع”.

وتابع المصدر نفسه، “سبق أن لجأنا إلى القضاء من أجل إنصافنا ولكن لحد الساعة الملف لازال رائجا بمختلف المحاكم ولكن ما تصبو إليه الأسرة مازال في خبر كان”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة