قصة كلب عانى من قسوة البشر طوال حياته!

حرر بتاريخ من طرف

تعرض كلب لنوبة قلبية حادة بسبب التوتر الشديد والخوف من “أصوات غريبة” أدت لنفوقه.

وذكرت صحيفة ديلي ميل، أن الحادث وقع في مقاطعة مانشستر الكبرى، ليلة الـ 5 من نوفمبر، أثناء الاحتفال بليلة (جاي فوكس)، المعروفة بليلة الألعاب النارية، والتي يحتفل بها البريطانيون كل عام.

وأبقى موظفو ملجأ الكلاب في المنطقة الحيوانات في المبنى، لمعرفتهم بأن الألعاب النارية تؤثر سلبا على الكلاب التي لا تستطيع فهم ما يجري وتفزع بشدة.

وأطلق عمال الملجأ الكلاب بعد توقف قصير للألعاب النارية، التي استؤنفت بعد ذلك وبدأت تطلق نيرانها وأصواتها الشديدة مرة أخرى بالقرب من الملجأ. وتمكن معظم الكلاب الخائفة من العودة إلى الملجأ، ولكن الكلب الضخم المسمى ونستون لم يتمكن من العودة إلى المبنى، ولجأ إلى الفتحات الصغيرة تحت سور المبنى لكن المساحة الصغيرة لها حالت دون دخوله.

وتعرض ونستون لخوف شديد من أصوات الألعاب النارية القوية أدت إلى إصابته بنوبة قلبية ونفوقه، حيث وجده عمال الملجأ جثه في الصباح.

وكان الكلب ونستون يبلغ من العمر حوالي 8 سنوات، وجلبه موظفو الملجأ من بلغاريا بسبب سوء معاملة مالكه له. وبعدها تم فحص حالته الصحية وتبين وجود علة في قلبه، لذلك كانوا يعطونه دواء كل يوم.

ولاحظت صاحبة ملجأ الكلاب، إيما بيلينغتون، منذ البداية أن ونستون يكره الأصوات العالية ويخاف منها. وهي لا تفهم أيضا من أين جاءت الألعاب النارية بالقرب من الملجأ الذي يقع بعيدا نسبيا عن الأماكن السكنية.

وقالت بيلينغتون: “علينا شرح مدى خطورة الألعاب النارية على الكلاب للبشر، لسنا بحاجة في الوقت الحالي لهذه الألعاب النارية التي قتلت ونستون الذي عانى من البشر طوال حياته”.

المصدر: ديلي ميل

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة