قصة توقيف استاذة ضربت النائب الإقليمي للتعليم باسفي

حرر بتاريخ من طرف

قرر المجلس التأديبي التابع الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش اسفي يوم الخميس الاخير توقيف استاذة للتعليم الابتدائي،  تعمل باحدى المؤسسات التعليمية التابعة لنيابة اقليم اسفي، عن العمل لمدة 6 أشهر مع توقيف الأجرة، بناء على قرار صادر عن المجلس المذكور.
 
وتعود تفاصيل القضية، الى بداية الموسم الدراسي الحالي، عندما اقدمت نيابة التعليم باسفي على ضم القسم الذي كانت تدرسه الاستاذة الموقوفة، الى قسم اخر مما جعلها تكون في حكم الاستاذة الفائضة، الامر الذي دفع مصالح النيابة الى تكليفها للتدريس بمؤسسة تعليمية اخرى تعاني من الخصاص في هيئة التدريس، لكن سرعان ما سيحدث ما ليس في الحسبان، حيث رفضت الاستاذة الالتحاق بمقر عملها الجديد، مطالبة بإنصافها ومتمسكة بالبقاء في منصبها السابق.
 
غير أن مصالح النيابة باسفي أمرتها بالالتحاق فوراً بمقر عملها وإلا ستتخذ ضدها الاجراءات الادارية والقانونية الجاري بها العمل وامام هذه الوضعية اصرت الاستاذة المذكورة، على رفع تظلمها الى نائب رشيد بلمختار بالإقليم، والذي استقبلها بمكتبه وأخبرها بتمسكه بقرار التكليف الذي صدر في حقها، حيث لم تتمالك هذه الاستاذة نفسها وقامت بالاعتداء على النائب عن طريق ضربه بمذكرة المراسلات الادارية (برافور) على مستوى الرأس، لتنسحب في حالة هيجان وهو ما جعل نائب التعليم يستشيط غضباً حيث حرر تقريراً إدارياً ضدها وجهت نسخ منه الى الادارة المركزية للوزارة، هذه الاخيرة التي أمرت بإحالة الاستاذة المذكورة على المجلس التأديبي لاتخاذ الاجراءات التأديبية والزجرية في حق الاستاذة المذكورة.
 
الى ذالك فقد تسلم النائب الضحية شهادة طبية تثبت مدة عجز في 20 يوماً قابلة للتمديد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة