قدماء المحاربين ينتقدون وضعيتهم ويناشدون الملك للتدخل + فيديو

حرر بتاريخ من طرف

نظمت التنسيقية الوطنية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين، يومه الأربعاء 30 أكتوبر الجاري، وقفة احتجاجية بمدينة الرباط، وذلك للمطالبة بتحسين وضعيتهم المادية والمعنوية، إكراما لما أسدوه لوطنهم من تضحيات جسيمة.

الوقفة التي نُظمت تحت نداء ” أغثنا يا ملك المحارب يناديك”، انطقلت من أمام قبة البرلمان في اتجاه ديوان الأميرة لالة مريم، مرورا بالقيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، ردد خلالها المحتجون العديد من الشعارات التي طالبت بضرورة إيلاء الاهتمام للعسكريين الذين لم يستفيدوا من أي شيء، مقابل ما أسدوه في الدفاع عن الوحدة الترابية، فضلا عن توحيد وتحسين المعاشات العسكرية.

ورفع قدماء المحاربين شعارات تطالب بالتدخل العاجل للملك محمد السادس من أجل إنصافهم، معتبرين أن الحكومة لن تستطيع إيفاءهم حقهم، منتقدين الأوضاع التي يعيشونها وتدهور أحوالهم الاجتماعية والاقتصادية والصحية.

وحسب بلاغ سابق للتنسيقية فإن هذه الوقفة التي تتوج باعتصام مفتوح كشكل احتجاجي تصعيدي أمام البرلمان، تأتي تنديدا بالإقصاء الاجتماعي والاقتصادي والحقوقي وبالإهمال غير المبرر من طرف الحكومة المغربية والمسؤولين في مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين بالرباط.

وأشار البلاغ نفسه، إلى أن التنسيقية ستكون مضطرة لنقل اعتصامهم إلى أمام ضريح الملكين محمد الخامس والحسن الثاني، في حال عدم فتح حوار منتج معهم وعدم الإستجابة الحقيقية لمطالبهم، مؤكدة أنهم لن يفكوا الإعتصام إلا بتحقيق المطالب التي يناضلون من أجلها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة